قياديو “العدالة والتنمية” يجلدون بنكيران بعد تهجمه على الفريق البرلماني

قياديو “العدالة والتنمية” يجلدون بنكيران بعد تهجمه على الفريق البرلماني

1_193116_68_580_x_520وجد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” المغربي الحاكم، نفسه في أول اجتماع له مع أعضاء الأمانة العامة لحزبه بعد تعيين حكومته الثانية، أمام عاصفة من الانتقادات التي واجهه بها أعضاء قيادة حزبه احتجاجا على ما قالوا إنه تنازلات قدمت إلى حزب “التجمع الوطني للأحرار” أثناء مفاوضات تشكيل النسخة الثانية من الحكومة، في حين اكتفى بنكيران بإعادة نفس التبريرات التي سبق له ن قدمها خلال مروره التلفزي قبل أيام.

وكشفت جريدة “المساء” ليوم الثلاثاء، عن مصادر حضرت اجتماع الأمانة العامة لحزب “العدالة والتنمية”، الأحد، أن “أغلب قادة الحزب غير راضين عن الطريقة التي دبر بها بنكيران مفاوضاته مع حزب الأحرار، وهو ما بدا واضحا من خلال التدخلات الحادة التي أنحوا فيها باللائمة مباشرة على أمينهم العام، حيث أبدوا عدة ملاحظات على بعض الأسماء المستوزرة، وكذا بعض التفاصيل الخاصة بطريقة توزيع الحقائب الوزارية، وتقسيم بعض القطاعات بما يضعف التجربة الحكومية”.

ونفت مصادر الجريدة “وجود أي صوت من قيادة الحزب يدعو إلى إيقاف التجربة الحكومية الحالية والذهاب إلى انتخابات سابقة لأوانها، وهو ما أكده بنكيران حين اعترف بأن التنازلات التي قدمها إلى حزب الأحرار كانت من أجل انقاد التجربة الحكومية الأولى للحزب، وبدافع الحرص على مصلحة البلد من الانعكاسات التي قد يتسبب فيها انعدام الاستقرار السياسي على مستوى الحكومة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *