إغلاق الحدود في وجه رئيس بلدية إنزكان

إغلاق الحدود في وجه رئيس بلدية إنزكان

462013-08e8aقرر قاضي التحقيق بمحكمة جرائم الأموال بمراكش، أخيرا، سحب جوازات سفر المتابعين أمام غرفة الجنايات بالمحكمة ذاتها في ملف اختلالات السوق البلدي الجديد لانزكان، ويهم قرار إغلاق الحدود كلا من محمد أومولود، رئيس المجلس البلدي لانزكان، ونائبه التاسع، ونعش عقاري.

وذكرت يومية “الصباح”، الصادرة الأربعاء، أن رئيس المجلس البلدي لانزكان يتابع بتهم اختلاس وتبديد أموال عمومية وضعت تحت تصرفهما، والاتفاق على ارتكاب أعمال مخالفة للقانون، والغدر، وتلقي فائدة في عقد أنجزته مؤسسة عمومية. أما صك اتهام المنعش العقاري، فيضم تهمة المشاركة في اختلاس وتبديد أموال عمومية.

ونقلت الجريدة، عن مصادر مطلعة على الملف، أن الجلسة المقبلة للنظر في القضية ستنعقد يوم 28 نونبر المقبل. ويستأثر ملف السوق البلدي الجديد باهتمام الرأي العام بإنزكان، خاصة بعد أن اتخذت القضية منحى سياسيا بين مكونات المجلس الجماعي، خاصة الاستقلال (حزب الرئيس)، والعدالة والتنمية.

وقالت مصادر مطلعة أن “بنكيران توعد أومولود بإدخاله السجن، في مهرجان خطابي لمناسبة انتخابات جزئية شهدتها المدينة يوم 20  دجنبر الماضي”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *