المغرب يعود إلى اعتماد توقيته الأصلي وينهي العمل بالساعة الاضافية إلى غاية مارس

المغرب يعود إلى اعتماد توقيته الأصلي وينهي العمل بالساعة الاضافية إلى غاية مارس

arton15976عادت المملكة المغربية، صباح الأحد، إلى اعتماد توقيتها الأصلي الذي يوافق توقيت غرينتش، وذلك بتأخير الساعة بستين دقيقة، تطبيقا للمرسوم رقم 781-13-2،  الصادر عن وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، الصادر في ال 28 من سبتمبر 2013.

وسبق لمجلس الحكومة المغربية أن صادق في وقت سابق على قرار يقضي باعتماد نظام لتغيير الساعة القانونية للمملكة المغربية، وذلك بإضافة ستين دقيقة إلى التوقيت القانوني للمملكة، الذي يوافق توقيت غرينتش، ابتداء من يوم الأحد الأخير من شهر مارس من كل سنة، والرجوع إلى الساعة القانونية عند حلول يوم الأحد الأخير من شهر أكتوبر من كل سنة، مع استثناء شهر رمضان.

وأوضح عبد العظيم الكروج، الوزير المنتدب السابق المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، في تصريح سابق للصحافة، أن “الساعة الإضافية التي تعتمدها المملكة في الفترة مابين  أبريل و  أكتوبر لها ايجابيات في ما يتعلق بالاقتصاد الوطني، واقتصاد الطاقة، وفقا لما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد”. مؤكدا أن “النظام الجديد سيكون موازيا لما هو جار به العمل بأوروبا”.

وحول ايجابيات قرار الساعة الإضافية، يقول ذات الوزير، انه “سيكون لها تأثير إيجابي على الاقتصاد الوطني، والاستثمار والتبادل التجاري والاقتصادي مع الفرقاء والشركاء الأوروبيين”، مشيرا أن “الاقتصاد المغربي اقتصد خلال اعتماد هذا النظام كلفة الطاقة بما يناهز 100 مليون درهم، وادخار بالنسبة للاستثمار ما يفوق ملياري درهم”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *