سلطات الرباط تستدعي سفيرها بالجزائر للتشاور

سلطات الرباط  تستدعي سفيرها بالجزائر للتشاور

1_722620_aaقررت المملكة المغربية استدعاء سفيرها بالجزائر للتشاور، الأربعاء، وقالت وزارة الخارجية المغربية، أن هذا القرار “يأتي عقب تواتر الأعمال الاستفزازية والعدائية للجزائر تجاه المملكة، لاسيما في ما يتعلق بالنزاع الاقليمي حول الصحراء المغربية”.

وعرفت الأسبوع الجاري حربا إعلامية قوية بين المغرب والجزائر، عقب الخطاب الأخير للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي بعثه إلى مؤتمر في نيجيريا بأن بلاده تصر على “ضرورة توسيع صلاحيات المينورسو في الصحراء لتشمل مراقبة حقوق الإنسان”.

وردت الدبلوماسية المغربية على خطاب الرئيس الجزائري، بقصاصة نشرتها وكالة الأنباء الرسمية قالت من خلالها أن “الجارة الشرقية للمغرب افتعلت قضية الصحراء من أجل خدمة مخططاتها في الهيمنة بالمنطقة”.

وقالت سلطات الرباط أن “ما بدر من الرئيس الجزائري تحريض يكشف الوجه الحقيقي لسياسة الجزائر العدائية، والذي طالما حاولت القيادة الجزائرية إخفاءه بتصريحات ماكرة ومضللة سعت من خلالها الظهور بمظهر البلد الحريص على توثيق علاقات حسن الجوار وصيانة وحدة المصير المغاربي المشترك”.

وكانت المملكة المغربية قد رفضت في أبريل الماضي، قرارا أمريكيا يقضي بتوسيع مهام “المينورسو” في الصحراء ليشمل مراقبة حقوق الإنسان، ونجحت الدبلوماسية المغربية في إفشال تمرير هذا القرار بمجلس الأمن الدولي قبل 48 ساعة من انعقاد جلسة المجلس، الذي أقر في نهاية أعماله بالابقاء على نفس مهام “المينورسو” بالمنطقة، والمتمثلة في مراقبة مدى احترام اتفاقية وقف إطلاق النار في الصحراء، الموقعة سنة 1991 بين المغرب وجبهة “البوليساريو” المدعومة من طرف الجزائر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *