المغرب يعبر عن رفضه للإرهاب ويدعو لتكثيف الجهود للقضاء عليه بعد مقتل صحافيين فرنسيين بمالي

المغرب يعبر عن رفضه للإرهاب ويدعو لتكثيف الجهود للقضاء عليه بعد مقتل صحافيين فرنسيين بمالي

Journalists-Frenchmenأعربت المغرب عن استنكاره وإدانته لاختطاف ومقتل الصحافيين الفرنسيين، غيزلين ديبون وكلود فيرلون، الذين يعملان بإذاعة فرنسا الدولية بمنطقة “كيدال” شمال مالي، من طرف إحدى الجماعات الإرهابية، معبرة عن تضامن المملكة مع الجمهورية الفرنسية على إثر هذا العمل الاجرامي.

وقالت وزارة الخارجية المغربية في بلاغ لها، الأحد، أن “المملكة إذ تجدد موقفها الرافض للإرهاب مهما كانت دوافعه ومبرراته، تدعو المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود والتنسيق من أجل القضاء على هذه الظاهرة التي باتت تهدد الاستقرار والأمن أكثر من أي وقت مضى في عدة مناطق من العالم، وبالأخص في منطقة الساحل والصحراء”. مؤكدة “مواصلة المغرب تضامنه ودعمه للمجهودات التي تبذلها الشقيقة مالي من أجل العودة التامة والمستدامة لسلطة الدولة واستتباب السلم والاستقرار على كافة أراضيها.

كما قام العاهل المغربي محمد السادس ببعث برقية تعزية ومواساة للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، قال فيها: “تلقيت باستياء كبير نبأ الجريمة البشعة التي أودت بحياة الصحافيين الفرنسيين السيدة جيسلين ديبون والسيد كلود فيرلون بعد اختطافهما في شمال مالي”. كما طلب منه “إبلاغ عائلتي الضحيتين وأقربائهما وزملائهما خالص التعازي وعميق مواساته”.

وجدد جلالة الملك بالمناسبة إدانة جلالته الشديدة للأعمال الإرهابية مهما كانت طبيعتها، مؤكدا عزم المملكة المغربية الراسخ لمواصلة جهودها من أجل تحقيق السلم والأمن على المستويين الإقليمي والدولي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *