خوسيه ماريا أثنار: شيراك تعامل مع المغرب بطريقة أبوية

خوسيه ماريا أثنار: شيراك تعامل مع المغرب بطريقة أبوية

chirac_386858156 (1)قال رئيس الوزراء الاسباني السابق خوسيه ماريا أثنار في عام 1998 للملك الراحل الحسن الثاني، أنه اذا قرر المغرب الدخول في حرب مع إسبانيا من أجل الحصول على سبتة ومليلية، فانه سيخسر.

أثنار كشف هذا الحديث مع ملك المغرب من خلال الجزء الثاني من مذكراته، “الالتزام مع السلطة”، الذي سيتم اصداره رسميا الخميس بمشاركة الوزير السابق جوزيب بيكي و السكرتير العام السابق للجان العمالية (Comisiones Obreras CC.OO)، خوسيه ماريا فيدالغو.

و قامت وسائل اعلام اسبانية بتسليط الضوء على اصدار المسؤول الاسباني السابق، الذي تحدث في كتابه عن كونه أراد اقامة علاقات جيدة مع المغرب بعد وصوله لقصر المونكلوا، مؤكدا أن أول زيارة رسمية للخارج كانت نحو المغرب في مايو 1996،  و تركت له انطباعا جيدا بحيث تباحث خلالها مع الملك الحسن الثاني.

و يضيف  رئيس الوزراء السابق، أنه بعد مضي سنة، قام ولي العهد انذاك و ملك المغرب حاليا، محمد السادس، بزيارة الى اسبانيا، و أجرى معه محادثات وصفها أثنار، بأنها لم تكن سهلة، خاصة  بعد أن طلب منه تغيير موقفه في قضية الصحراء و معالجة مطالب المغرب حول سبتة و مليلية.

أثنار أكد أنه رفض هذه النهج في التعامل، موضحا أن المغرب لم يقيم بشكل جيد نوايا و ارادة الحكومة الجديدة، و يضيف “لم يكن الخطأ الوحيد في التقدير الذي ارتكبه المغرب تجاهنا”.

و خلال زيارته الرسمية الثانية للمغرب في أبريل 1998، تم استقباله من طرف الملك الحسن الثاني، ثلاثة أشهر فقط قبل وفاته، و عاود الملك مطالبته بحق المغرب في استرجاع سبتة و مليلية، في محادثة وصفها أثنار بالاكثر حدة من التي أجراها مع نجله.

و يضيف أثنار أنه بعد تولي محمد السادس للحكم، تحالف مع فرنسا ضد مصالح اسبانيا، و اتخذ قرارات من قبل منع الصيد البحري بالمياه المغربية، و هو قرار يؤكد المسؤول الاسباني أنه جاء بايعاز من الرئيس الأسبق جاك شيراك.

و كشف أثنار أن شيراك اتهمه بمعاملة المغرب بطريقة أسوأ من معاملة رئيس وزراء إسرائيل للفلسطنيين و هو اتهام وصفه بالباطل، مضيفا أن الرئيس الفرنسي قال له في قمة أوروبية باسبانيا:” يجب أن تبدأوا باعادة كل شئ للمغرب”.

و اتهم  رئيس الوزراء الاسباني السابق، شيراك بأنه تعامل مع المغرب بطريقة أبوية، و اعتبر أن ذلك لم يكن في مصلحة المغرب، مذكرا بأزمة جزيرة البقدونس التي كانت خطأ استراتيجيا كبيرا قام الملك محمد السادس، بسبب الدعم الخاطئ، الذي تلقاه من فرنسا و بعض الجهات السياسية و الاعلامية في اسبانيا، وفق كلام أثنار..

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *