أمريكا تقرر الإفراج عن آخر معتقلين مغربيين بغوانتانامو

أمريكا تقرر الإفراج عن آخر معتقلين مغربيين بغوانتانامو

roantaأفادت جريدة “المساء”، أن الادارة الأمريكية قررت الافراج عن المعتقلين المغربيين اللذين مازالا داخل سجن غوانتانامو بخليج كوبا، في إطار المساعي التي تقوم بها إدارة الرئيس أوباما لإغلاق المعتقل.

وأوضحت ذات الجريدة، في عددها الصادر الاثنين، أن الأمر يتعلق بكل من يونس الشقوري، المزداد سنة 1965 وينحدر من مدينة آسفي وعبد اللطيف ناصر، مزداد سنة 1965 وينحدر من مدينة الدار البيضاء، اللذين تم القبض عليهما من طرف القوات الأمريكية بباكستان سنة 2002 قبل نقلهما إلى غوانتانامو.

وأشارت ذات المصدر أن القرار السياسي بالإفراج عن المعتقلين المغربيين من المعتقل المذكور، اتخذ من طرف السلطات الأمريكية في سياق برنامج شامل للإفراج عن 144 معتقلا ترى الادارة الأمريكية أنهم لا يشكلون أي خطر على أمنها الداخلي، موضحا أن “الادارة الأمريكية قررت الاحتفاظ ب 20 معتقلا من أصل 164 الذين يوجدون رهن الاعتقال منذ ما يناهز 12 سنة بمعتقل غوانتنامو.

وذكر المصدر نفسه أن “محامي المعتقلين المغربيين جيمس هارينكتون وصل إلى المغرب من أجل لقاء مجموعة من الفاعلين الحقوقيين، من أجل ممارسة مزيد من الضغط لإطلاق سراح آخر معتقلين مغربيين بغوانتانمو”، موضحا أن “المحامي الأمريكي سيكون برفقة وفد حقوقي مهم يعمل مند سنوات على تتبع الأوضاع القانونية للمعتقلين المذكورين وسبل الدفاع عنهما أمام القضاء العسكري في حالة ما إذا قررت الادارة الأمريكية إحالتهم على المحكمة العسكرية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *