صهر وزير الأوقاف يكشف انتهاكات حقوق الأمازيغ

صهر وزير الأوقاف يكشف انتهاكات حقوق الأمازيغ

amazigh

يسلط فتحي بن خليفة، صهر وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي، أحمد التوفيق، ورئيس الكونغريس الأمازيغي، خلال ندوة صحافية ستنظم يوم الخميس القادم بالرباط، الضوء على انتهاكات حقوق الأمازيغ في دول شمال إفريقيا والساحل (مالي) في ظل الحكومات التي يقودها الإسلاميون و”الديكتاتوريات” المناهضة للأمازيغية.
وينتظر أن يتسبب فتح صهر التوفيق لملف الانتهاكات التي يتعرض لها الأمازيغ في إحراج الوزير الذي كان قد لزم الصمت حينما أقدمت السلطات المغربية على طرده في سنة 2011 ليستقر بهولاندا، بسبب نشاطه السياسي ضد نظام الدكتاتور الليبي معمر القذافي. وكان خليفة يقيم في المغرب منذ 20 سنة، وله ابن يتابع دراسته في جامعة الأخوين بإفران، قبل أن يغادر إلى بلد الأراضي المنخفضة عن طريق ممثلية المفوضية العليا للاجئين في المغرب.
وإلى جانب الناشط الأمازيغي الليبي سيحضر الندوة التي يتم الإعداد لها من قبل نشطاء أمازيغ مغاربة كل من خالد الزيراري، نائب رئيس الكونغريس الأمازيغي، ولوناس بلقاسم، الرئيس السابق للكونغريس المكلف حاليا بالعلاقات الدولية. ويبقى أبرز المشاركين في الندوة موسى أكطاهر، الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي لحركة أزواد بمالي. ويعتبر حضور المسؤول في حركة أزواد أول خروج إعلامي له بعد سلسلة من اللقاءات التي أجراها مع نشطاء أمازيغ مغاربة وقياديين في حزب الأصالة والمعاصرة، فيما لم يحظ بأي استقبال من قبل حكومة عبد الإله بنكيران بعد أن رفض رئيس الدبلوماسية المغربية لقاءه بناء على طلب تقدم به النشطاء الأمازيغ.
ويأتي تنظيم الندوة التي ستسلط الضوء على انتهاكات حقوق الأمازيغ في شمال إفريقيا ودول الساحل، أياما قليلة على لقاء مصالحة تقف وراءه قيادة حزب “البام”، وينتظر أن يجمع بين الناطق الرسمي لأزواد وممثل عن السلطات المالية في مدينة مراكش على هامش لقاء لدول حلف الشمال الأطلسي يومي 5 و6 أبريل القادم. وتروم الوساطة حل الصراع في شمال مالي عن طريق طرح مقترح للحكم الذاتي الموسع.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *