نور الدين عيوش وعبد الله العروي يتناظران على القناة الثانية.. والفيسبوكيون يجمعون على انتقاد عيوش ويتمسكون بالعربية لغة للتدريس

نور الدين عيوش وعبد الله العروي يتناظران على القناة الثانية.. والفيسبوكيون يجمعون على انتقاد عيوش ويتمسكون بالعربية لغة للتدريس

safe_imageعلى غير العادة، غير الصحافي جامع كولحسن، مقدم برنامج “مباشرة معكم” من شكل برنامجه الحواري، الذي يستضيف عادة 5 ضيوف، ليقتصر الحضور في حلقة الأربعاء، على ضيفين فقط في ما يشبه مناظرة، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ البرنامج، كان بطلاها كل من رجل الإشهار نور الدين عيوش وعبد الله العروي، المفكر المغربي والأستاذ المبرز في الحضارة واللغة العربية، الذين ترافعا لأزيد من ساعة ونصف حول مذكرة –نور الدين عيوش- للتعليم بالدارجة، بعدما أثارت توصيات المذكرة التي رفعت إلى كل من الديوان الملكي ورئاسة الحكومة جدلا واسعا وسط الرأي العام المغربي بين مرحب ومنتقد.

وظلت أطوار الحلقة التي لقيت نسبة متابعة عالية جدا، باردة في أغلب أطوارها، حيث ظهر فارق الخبرة والتجربة واللغة بين المتناظرين، خاصة أن رجل لأعمال نور الدين عيوش وجد نفسه أمام قامة فكرية في حجم عبد الله العروي لا يتحدث من فراغ.

وخلال البرنامج، نفى نور الدين عيوش أن تكون مبادرته حول التعليم بالعامية المغربية، مدفوعة من جهات في الدول، خاصة بعدما عرفت الندوة التي نظمها مؤخرا بمدينة الدارالبيضاء حول التعليم بالدارجة حضور كل من فؤاد عالي الهمة، المستشار القوي للملك، وعمر عزيمان، رئيس المجلس الأعلى للتعليم، ومستشار الملك أيضا، مؤكدا أن “القصر لم يطلب منه إخراج هذه المذكرة والترويج لتلك التوصيات”، مشيرا أن “عالي الهمة وعزيمان مجرد أشخاص يعرفهم مند زمن”.

وفي مقابل ذلك أشار المفكر عبد الله العروي أن أزمة التعليم ليست مرتبطة باللغة العربية الفصحة أو الدارجة، مشيرا أن كل دول العالم تعيش على وقع أزمة في التعليم، معتبرا الدارجة مجرد لغة فولكلورية شفوية، من الصعب كتابتها، منتقدا في ذات السياق توصيات نور الدين عيوش، حيث خاطبه قائلا: « Est-ce que praticable »، مؤكدا أن “الناس حينما يذهبون إلى المدرسة فبغرض الكتابة”، مؤكدا أن “الدارجة هي شفوية يصعب كتابتها”.

وأشار ذات المتحدث أن ندوة عيوش لتخرج بتلك التوصيات يلزمها 12 متخصصا لتحسم في قرار إدخال الدارجة في المنظومة التربوية، ليجيبه نور الدين عيوش بالقول أن “التوصيات صدرت عن متخصصين في اللغات وعن أمميين”.

ولم يخف عبد الله العروي تفهمه الصريح حول إمكانية استعمال الدارجة في التعليم الأولى، كمرحلة انتقالية للتدريس باللغة العربية الفصحة التي يتحدث بها أزيد من 400 ألف مواطن عربي، كما رحب بفكرة استعمال الدارجة من أجل تسهيل ايصال المعلومة وتبسيطها فقط.

وعرفت أطوار الحلقة سجالا بين العروي وعيوش حول مفهوم “اللغة العربية المتوسطة المبسطة”، واختلفا حول ما إذا كان الأمر يتعلق بتبسيط اللغة العربية أو ترقية الدارجة، حيث طالب العروي معهد التعريب بتبسيط اللغة العربية، بينما أكد عيوش أنه يجب تعقيد الدارجة حتى تصبح لغة قابلة للتدريس.

وفور انتهاء الحلقة، عرف موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، نقاشا بين رواده، توحد في انتقاد مطالب نور الدين عيوش، مؤكدين على استحالة إدخال الدارجة المغربية في منظومة التربية والتكوين. حيث كتبت أمينة ماء العينين، القيادة في حزب العدالة والتنمية الحاكم، على صدر صفحتها بالفيسبوك: “مهزلة على القناة الثانية، حيث استغربت من وجود مفكر كبير من حجم العروي نأتي به إلى الاعلام العمومي (على اخر ايامو)يناظر رجلا نكرة مثل عيوش لمجرد انه عبر في سياق غير مفهوم عن فكرة تافهة مفادها الرقي بمستوى التعليم من خلال الدارجة.”

 وتابعت برلماينة حزب العدالة والتنيمة، المدافع عن اللغة العربية، معبرة عن استغرابها قولها وهي تخاطب عيوش:”بأي صفة يخاطبنا؟هل كل من ينشط في المجتمع المدني و ينام ثم يصبح بفكرة عجيبة نفتح له الاعلام العمومي ونشغل المجتمع بما يعبر عنه ؟”

واسترسلت ذات القيادية قائلة:”وأنا اسمعه الآن يتحدث أمام هرم مثل العروي أتساءل ما الهدف من وراء كل ما يحدث بخصوص هذا الموضوع؟من سيصدق أن ما يحدث هو لمصلحة التعليم المغربي؟الحاصول ،،،،هزلت”. 

وكتب محمد يتيم، القيادي بالحزب الحاكم، على صفحته أيضا، قائلا: “لقاء العروي وعيوش يكشف المسافة الواسعة بين العلم والجهل بين المعرفة والايديولوجيا بين الرزانة والحدلقة بين المنطق العلمي والتسويق التجاري للبضائع الفاسدة ارجع الى البرنامج وحلل وناقش ان كان هدا التوصيف صحيحا”.

وكتب أحد روار “الفيس بوك” ، معلقا على الحلقة قائلا: “عيوش يريدنا أن نبدل الإبداع باللغة العربية طيلة ما يزيد عن 14 قرنا، وما يزال مستمرا، بما يوجد في سيارته من إبداع بالدارجة المغربية، قالت العرب يوما “إذا لم تستحي فاصنع ما شئت” ما كان على العروي أن يناظر أمثال هؤلاء”.

مقالات ذات صله

  1. سمية

    فلعا جانب السيد العروي الصواب حينما قبل بمناظرة ذلك الشخص، فالعروي مفكر كبير له مكانة عظيمة في الوطن العربي والاسلامي وكذا في العالم، يتحدث بالمنطق وليس مجرد خزعبلات وترهات بدون اي اساس مثلما يتحدث عيوش، عيوش وجد صعوبة في ان يفهم السيد العروي لان مستواه الثقافي ضعيف جدا، الى درجة انه غير دعوته بسرعة وقال انه يتفق مع السيد العروي، اني اظن ان عيوش كان هدفه من تلك الدعوى هو الشهرة على حساب عمالقة الفكر باستفزازهم بهده الدعوة وبالتالي النزول بهم الى مستواه والرد عليه او مناظرته، فمجرد اخذه حيزا من اهتمامهم ووقتهم شرف كبير له رغم انه اتى بدعوة بليدة. المسالة الخطير ة الاخرى هو محاولة عيوش تغليط العروي، فالعروي قال بتبسيط اللغة العربية وذلك بالتدرج في تدريسها وتاجيل تدريس بعض قواعد النحو والصرف والتحويل الى مستوى الثانوي حيث يكون التلميد اكثر فهما وادراكا واستيعابا، وليس حدفها تماما، الا ان عيوش فهم انه يقول بحدفها وردد ذالك مرارا دون ان يترك المجال للسيد العروي ان يكرر فكرته.( اذا اسندت الامور لغير اهلها فانتظر الساعة) هذا واقع الدول الع

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *