أكادير تسابق الزمن لإنجاح مونديال الأندية.. وفيروس يصيب عشب ملعب “أدرار”

أكادير تسابق الزمن لإنجاح مونديال الأندية.. وفيروس يصيب عشب ملعب “أدرار”

1378373527عبد اللطيف البعمراني

تسابق مدينة أكادير، بمنتخبيها ومسؤوليها، الزمن لكي يتم إنجاز الإصلاحات الأخيرة لتأهيل محيط ملعب أكادير الكبير، والطرق المؤدية إليه، وذلك استعدادا لاستقبال تظاهرة كأس العالم للأندية التي ستنطلق يوم 11 دجنبر، لتختتم يوم 17 من نفس الشهر بلقاء المارد البافاري باييرن ميونيخ، والذي سيواجه فيه المنتصر في المباراة التي ستجمع، يوم 14 دجنبر، بين ممثل إفريقيا وممثل آسيا، أي فريقي الأهلي المصري، وفريق جوانزهو الصيني.
وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة خصصت مبلغ 3 مليارات من السنتيمات، والذي صرف لكل من مجلس الجهة ومجلس عمالة أكادير، لمواجهة متطلبات تجهيز محيط الملعب الكبير. كما تم، على مستوى العمالة، عمالة أكادير – إداوتنان، تكوين سبع لجان وظيفية وزعت بينها مختلف المهام والإختصاصات التي تهم تأهيل المدينة، والعناية بجمالية مداخلها، وكذا إنجاز الإصلاحات الضرورية للارتقاء بمحيط ملعب أدرار الكبير. ويتعلق الأمر بلجنة متابعة الأشغال، ولجنة النظافة والسلامة الصحية، ولجنة التزيين وجمالية المدينة، ولجنة الاستقبال والإيواء، ولجنة النقل، ولجنة التغطية الصحية، ثم لجنة التنشيط الثقافي والسياحي.
على مستوى آخر تجري على قدم وساق الأشغال الأخيرة بالملعب البلدي لإنزكان، وملعب أحمد فانا بالدشيرة، بعمالة إنزكان – آيت ملول، واللذين سيستقبلان تداريب بعض الفرق المشاركة. ومن المنتظر أن تنتهي هذه الأشغال يوم 28 من الشهر الجاري، حيث تمت تكسية رقعة التباري بالملعبين بعشب تم استيراده من إسبانيا. كما تم تجهيزهما بالأضواء الكاشفة، وتجديد مستودعاتهما. بالإضافة إلى إجراء إصلاحات من خلال عملية تعبيد واجهة الملعبين.
كما أن الأشغال التي يعرفها ملعب التداريب الجديد، المحاذي للملعب الكبير، وصلت هي الأخرى مراحلها النهائية. لكن يبقى المشكل المقلق الذي يواجه المنظمين هو مواجهة فيروس جديد بدأ يغزو بعض أطراف رقعة الملعب الكبير. ويشكل هذا العائق الأخير، والخطير كذلك، والذي تبذل مجهودات حثيثة ومتواصلة لمواجهته، أكبر تحدي يواجه المنظمين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *