هل أصبح ادريس لشكر ناطقا رسميا باسم القصر الملكي

هل أصبح ادريس لشكر ناطقا رسميا باسم القصر الملكي

driss-lachgar-usfp

أثارت التصريحات الأخيرة للكاتب الأول للاتحاد الإشتراكي حنق العديد من قادة الحزب التارخيين الذين وإن كانوا مساندين للنهج المناهض لحكومة العدالة والتنمية إلا أنهم لا يشاطرون ادريس لشكر طريقته الجديدة في المعارضة. فعوض أن يعارض هذا الأخير مشروعات الحكومة فضل التكلم بإسم القصر الملكي. ففي لقاء مع طلبة أحد المعاهد الخاصة كشف الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، أن القصر طلب من رئيس الحكومة الاحتفاظ باختصاصاته وذلك بعدما تنازل عنها رئيس الحكومة على حسب قول لشكر. وأضاف الزعيم الجديد للاتحاديين، طلب من بنكيران أن يحافظ على اختصاصاته و “ايدير خدمتو” ومما أثار القادة التارخيين تصريح ادريس لشكر بأن المؤسسة الملكية حريصة على التنفيذ الكامل لما ورد في الدستور رغم أن رئيس الحكومة يحاول رمي الكرة في ملعب القصر. أحد الأعضاء القدامى للمكتب السياسي الذي فضل عدم ذكر اسمه تساءل بمكر “منذ متى أصبح الكاتب الأول للاتحاد الإشتراكي ناطقا رسميا بإسم المؤسسة الملكية عوض أن يهتم بشؤون حزبه ويحاول رأب الصدوع التي خلفها المؤتمر للحزب”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *