المحكمة بفاس تنشر غسيل فيديو جنسي بالشارع العام وتحجز ملفه للتأمل

المحكمة بفاس تنشر غسيل فيديو جنسي بالشارع العام وتحجز ملفه للتأمل

a287e328b1541dc7db9f1b6556e6291c

دخلت فضيحة الفيديو الجنسي المصور بالشارع العمومي بمدينة فاس والمنشور على نطاق واسع على الشبكة العنكبوتية، منعطفا حاسما اليوم الخميس بعد أن أدرج ملفه القضائي المعروض على أنظار غرفة الجنح الإستئنافية بمحكمة الاستئناف بفاس، في التأمل للنطق بالحكم في جلسة يوم 28 مارس 2013.
بعد جلستين سابقتين ناقشت الغرفة هذا الملف الذي يتعلق باستئناف الحكم الابتدائي الذي قررت فيه المحكمة الابتدائية بعدم الاختصاص للبث في الملف اعتبارا إلى شهادة طبية تقدمت بها قاصرة تفيد فيها تعرضها إلى افتضاض البكارة أثناء مداعبة الأستاذ لمهبلها.
واستمعت إلى أستاذ اللغة الفرنسية، بطل هذا الفيديو الإباحي، الذي يوجد رهن الاعتقال بالسجن المدني بعين قادوس منذ 20 نونبر2012. وغاب صديقه الطالب المعتقل بدوره على ذمة هذا الملف، عن الجلسة بعدما لم يتم إحضاره من السجن.
ووجهت المحكمة إلى الأول، جناية التغرير بقاصرة يقل عمرها عن 18 سنة وهتك عرضها دون عنف وإظهار أشرطة جنسية وحيازة مواد إباحية.
ويتابع زميله الثاني بتهمة نشر وحيازة مواد إباحية تتضمن استغلال قاصرين ومحاولة الحصول على مبلغ مالي بواسطة التهديد وإفشاء أمور إباحية.
وانتصب فتاتين قاصرتين طرفا مدنيا، بعدما عثر بحاسوب الأستاذ الشخصي على فيديوهات جنسية وصور فاضحة تظهرهما في أوضاع جنسية وحميمية
وتداول زوار المواقع الاجتماعية خاصة فايسبوك ويوتوب، فيديو جنسي يظهر الأستاذ المتهم وتلميذة وهما في لحظات جنسية بالشارع العام. وتقدمت الضحية بشكاية ضد الأستاذ الذي عين حديثا وكان يعمل بمدينة العيون، اعتقل إثرها وزميله الذي نشر الفيديو. واحيلا على ابتدائية فاس التي قضت بعدم الاختصاص.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *