“ايتا الباسكية” و الحرس المدني الإسباني التقوا بمفجري مدريد بالناظور وتطوان

“ايتا الباسكية” و الحرس المدني الإسباني التقوا بمفجري مدريد بالناظور وتطوان

ita

تقرير وجه إلى القاضي الإسباني المكلف بتفجيرات 11 مارس بمدريد يكشف عن اتصالات بين منظمة “ايتا” والحرس المدني ولقاءات لهما بمدينتي الناظور وتطوان قبل الهجمات. أياما بعد مرور الذكري التاسعة لها، توصل قاضي الغرفة 43 بمحكمة مدريد والمكلف بتفجيرات قطارات مدريد الإرهابية يوم 11ِ مارس 2004، بتقرير جديد حول التفجيرات، وجه إليه من طرف نقابة الموظفين العموميين ، المسماة “الأيادي النظيفة”، تطالبه فيها بالتحقيق مرة أخرى في مضمون استماع قضائي عاجل من طرف عنصر سابق للمخابرات الوطنية الإسبانية، يقر فيه بوجود اتصالات في مدينة مليلية أواخر عام 2003 أجرتها منظمة “إيتا” الانفصالية الباسكية، وقادة من الحرس المدني الإسباني.
وأضاف التقرير، بأنه بعد ربط تلك الاتصالات، وفق ما نشرته جريدة “لا كاسيطا” المقربة من الحزب الشعبي الإسباني، توصل عميل الاستخبارات الإسبانية بتعليمات تفيده بتشديد مراقبته لعضو الحرس المدني الإسباني، وعنصر منظمة إيتا، حيث تابع كيف أنهما انتقلا إلى مدينة الناضور، إذ اجتمعا هناك مع أعضاء من الجماعة السلفية للدعوة والقتال وبعدها ربطوا الاتصال مع مجموعة تطوان المرتبطة بجماعة إرهابية. وزاد التقرير بالقول أن مجموعة تضم ستة من شباب تطوان، انتقلو بعدها ا على متن قارب إلى السواحل الإسبانية، حيث قاموا بعدها بتفجير قطارات مدريد قبل أن يعمدوا على تفجير أجسادهم بشقة بحي “ليغانيس” بضواحي مدريد بعد محاصرتهم من طرف الأمن الإسباني.
وجاء توجيه التقرير الأخير إلى القضاء الإسباني أياما قبل حلول الذكرى التاسعة لتفجيرات مدريد الإرهابية فيما أشارت معلومات أخرى إلى أن التفجيرات تمت بتحريض من متشددين يختبئون في وزيرستان الشمالية وهي منطقة في شمال غرب باكستان يعتقد أنها تأوي زعماء القاعدة”. وسبق لبعض الخبراء الإسبان أن أشاروا إلى أن المغربي جمال احميدان، وهو من مدينة تطوان، وأحد مدبري هجمات مدريد، سبق له التواجد في أفغانستان، لكن لا أحد تمكن من إثبات ذلك بمعطيات وأدلة ملموسة. وأدانت محكمة إسبانيا 21 شخصا في سنة 2007 بالضلوع في الهجمات الإرهابية، فيما ألغيت الإدانة لأربعة من الواحد والعشرين في عام 2008.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *