رمطان العمامرة: الحدود المغربية الجزائرية مغلقة وكل حركة فيها تقتضي تدخل سلطاتنا

رمطان العمامرة: الحدود المغربية الجزائرية مغلقة وكل حركة فيها تقتضي تدخل سلطاتنا

almoustakil - laamamaraمثل معظم الندوات الصحافية التي يعقدها وزير الخارجية رمطان لعمامرة في مقر الوزارة، كان المغرب حاضرا بقوة في أسئلة الصحافيين، رغم أن الضيف الذي استقبله لعمامرة كان ايركي تيومواجا وزير خارجية فنلندا الدول الإسكندنافية، إلا أن المسائل المغاربية احتلت مكانا في هذا اللقاء مع الصحافة.

فقد تركزت الأسئلة الموجهة إلى وزير الخارجية الجزائري حول البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المغربية مطلع الأسبوع الجاري ”رعم أن عناصر من الجيش الجزائري قامت الاثنين حوالي الساعة الواحدة وخمسة وأربعين دقيقة، بإطلاق عيارات نارية في اتجاه مركز المراقبة المغربي آيت جرمان، بالشريط الحدودي الجزائري المغربي. وأضاف البلاغ أن رصاصتين اخترقتا جدار هذا المركز الحدودي”.

وهو ما جعل لعمامرة يوضح الملاباسات بالقول ”الحدود البرية بين الجزائر والمغرب مغلقة، وليس هناك تحرك رسمي فيما يتعلق بتحرك الأشخاص والبضائع، بينما الحقيقة تؤكد وجود تحركات غير شرعية سواء بالمخدرات أو الأشخاص الذين يتسللون من خلال هذه الحدود”. وشدد لعمامرة على الحق الذي تتمتع به السلطات الجزائرية في تأمين نقاطها الحدودية وفق ما تمليه القوانين الوطنية بهذا الخصوص، حيث أضاف ”بالنسبة إلى الجزائر نحن حريصون على تنفيذ قوانين الجمهورية وما يترتب عن كون الحدود مغلقة”.

وطالب لعمامرة من الطرف المغربي بأن يضع مثل هذه الأمور في موضعها الحقيقي ، و«لا يجب أن تستدعي تعاليق على المستوى السياسي بل هي مرتبطة بالإجراءات الإدارية التي تتخذ من طرف السلطات المحلية”.

وبخصوص قضية الادعاءات التي أطلقها المغرب وأجهزة إعلامه حول اللاجئين السوريين واتهام الجزائر بطردهم، أبدى لعمامرة من خلال طريقة إجابته على السؤال ابتعاد الجزائر عن هذا الموضوع، حيث أجاب بجملة واحدة ”نحن لسنا مسؤولين عنهم، فهم لم يخرجوا من أرضنا”، في إشارة منه إلى أن المغرب وإعلامه هو من اختلق هذه المشكلة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *