رسميا.. الحكومة المصرية تتقدم باستقالتها لرئيس الجمهورية

رسميا.. الحكومة المصرية تتقدم باستقالتها لرئيس الجمهورية

s2201424124926قال الدكتور حازم الببلاوى رئيس الوزراء المصري، خلال بيانه للشعب بالتليفزيون المصرى، إنه تقدم باستقالته لرئيس الجمهورية، لافتا إلى أن المجلس تحمل خلال الفترة الماضية أعباء فى غاية الصعوبة .

وفي كلمته أشار رئيس الوزراء إلى أن هذه الحكومة تم تشكيلها في وقت بالغ الصعوبة، وواجهت تحديات كبيرة لكنها تحملت الأمانة بكل إخلاص وإصرار، من أجل قيادة البلاد لعبور تلك المرحلة العصيبة التي كانت تمر بها مصر.

فعلى الصعيد الأمني، واجهت مصر تحدي الإرهاب الغاشم الذي تحركه قوى تسعى إلى عرقلة مسيرة البلاد والدخول بها في نفق مظلم، لكن بفضل الله وعزيمة شعب مصر العظيم ورجال القوات المسلحة والشرطة البواسل، تصدت البلاد بكل قوة ولا تزال لتلك الهجمة الإرهابية الشرسة ووجهت ضربات قاصمة لبؤر الإرهاب والإجرام. وحتى حينما لجأت الدولة إلى فرض حالة الطوارئ، التزمت الحكومة إلى أقصى درجة ممكنة بالقانون ولم تلجأ إلى الإجراءات الاستثنائية ولم يتم اعتقال أحد إلا وفق ما يقرره القانون.

وعلى الصعيد الإقتصادي، تبنت الحكومة سياسة اقتصادية توسعية لإنعاش الاقتصاد وإخراجه من كبوته، كما وضعت برنامجاً طموحاً للتخفيف من معاناة الطبقات الأقل فقراً وتنمية المناطق المحرومة والمهمشة خاصة في صعيد مصر، وقد نجحت الحكومة في تحقيق العديد من أهداف تلك الخطة وهو ما انعكس على تحسن التصنيف الائتماني لمصر وحجم المعاملات المتزايدة غير المسبوقة في البورصة فضلاً عن وضع رؤية مستقبلية للتعامل مع الأوضاع والتحديات الاقتصادية.

وأضاف الببلاوي أن كل قرار اتخذته هذه الحكومة كان نابعاً من دراسة عميقة بكافة الأبعاد والجوانب المتعلقة بكل قرار، وهي الأبعاد التي ربما كانت خافية على البعض أو لا يمكن الإفصاح عنها جميعاً لإعتبارات تتعلق بمصالح البلاد الداخلية والخارجية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ووجه الشكر لكل الوزراء الذين عملوا بكل جد واجتهاد خلال الفترة الماضية، معرباً عن امتنانه لتحملهم المسئولية والمهمة الشاقة خلال ذلك التوقيت.

واختتم الببلاوي حديثه بالتأكيد على أن مصر تحتاج إلى جهود كل فرد من أبنائها، وإلى تكاتف الجميع خلف الحكومة القادمة، مؤكداً أن الإصلاح لا يتم عن طريق الحكومة فقط، وإنما بتكاتف كل فئات المجتمع.

وذكر أن هذا البلد به آفاق هائلة للنجاح والتقدم كما أنه يواجه تحديات كبيرة، وعلينا الإختيار بين أن نساند هذا البلد ونضحي بمصالحنا الخاصة وافكارنا الضيقة أو ننكفئ على مصالحنا الفئوية، مؤكداً أن مصر بخير وستتقدم إن شاء الله بفضل جهود شعبها العظيم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *