تدشين المصلحة الولائية للصحة بفاس

تدشين المصلحة الولائية للصحة بفاس

تم عصر اليوم )الإثنين( تدشين المصلحة الولائية للصحة بحي موظفي الأمن بمدينة فاس، من قبل وفد أمني رسمي والوكيل العام وأطراف أخرى ومسؤولو مؤسسة الأعمال الاجتماعيةصورة مركبة للأمن.
وتعتبر المصلحة العاشرة من نوعها بالمغرب، وتأتي في إطار مشروع متكامل وشامل يهم الحياة الاجتماعية لأفراد الشرطة وعائلاتهم بمن فيهم المتقاعدون والأرامل.
وتتضمن المصحة الممتدة على مساحة 400 متر مربع، عدة أجنحة واختصاصات طبية مفتوحة في وجه رجال الشرطة ومتقاعدي الأمن وزوجات وأبناء المتوفين منهم.
وتضم المصلحة قاعتي انتظار وسبع قاعات للفحص خاصة بتخصصات طبية معينة بينها الطب النفسي، وأخرى للتمريض والمساعدة الاجتماعية، بالإضافة إلى مرافق أخرى مختلفة.
ويشرف على هذا المرفق الصحي الأول من نوعه المخصص للأمن بفاس، والواقع في طابقين، أطباء دائمين وآخرين يعملون بمستشفيات عمومية، ومتعاقد معهم وفق أجندة خاصة.
وقال عبد الحق عادلي، مدير مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للأمن، إن هذه الالتفاتة تأتي في إطار المبادرات الموجهة إلى الأمن، متحدثا عن استفادة 4 آلاف موظف من سكن قار.
وعرج في معرض حديثه عن مختلف التدخلات التي باشرتها المؤسسة، عن إنجاز مراكز اصطياف خاصة بالأمن ومضاعفة عدد المستفيدين منها من أبناء الشرطة، مشيرا إلى حل مشاكل بعضهم مع القروض، ووجود عدة برامج مماثلة موجهة لأفراد الشرطة، وتحتاج إلى تمويل حكومي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *