خاص. البريديون مصرون على متابعة قائد طنجة الذي اعتدى على ساعي البريد طارق الوافي

خاص. البريديون مصرون على متابعة قائد طنجة الذي اعتدى على ساعي البريد طارق الوافي

1666_143546035820290_1142610498_n

مازالت شغيلة البريد بكل من طنجة ومدن مغربية أخرى مصرة على متابعة قائد المقاطعة الحضرية التاسعة بطنجة بالاعتداء الذي يصفونه بـ “الشنيع” بمعية عناصر من القوات المساعدة ضد ساعي البريد طارق الوافي الذي يعمل بمركز التوزيع بطنجة . ونظمت المكاتب النقابية المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وقفات احتجاجية بسبب عدم معاقبة مسؤول المقاطعة الإدارية كما أعربوا عن تضامنهم معه من خلال التعجيل بعقد جموعات عامة و إصدار بيانات تنديدية على إثر الاعتداء شملت مدن الدار البيضاء الكبرى و مراكش والجديدة و القنيطرة و وجدة و الناظور انضمت يوم أول أمس، شغيلة البريد بورزازات إلى قائمة المتضامنين منددين بالتصرف الذي سحبهم “لا يمت بصلة لعهد الحريات بقدر ما يحمل حنينا للعهد البصروي”. وفي طنجة تم يوم أمس، تنظيم وقفة احتجاجية ثالثة، فيما يهدد القطاع النقابي المذكور بالتصعيد في حالة طي الملف.
وتعود أطوار الاعتداء إلى يوم 8 مارس الجاري، حيث تقول الشكاية التي توصلت بها “المستقل” أنه جولة عمل اعتيادية قام بها ساعي البريد، طارق الوافي إلى الملحقة الإدارية 9 بطنجة ، قصد تسليم إشعار ببعثة مسجلة لقائد الملحقة لكن مكتب الضبط رفض تسلم الإشعار، حيث اضطر الوافي إلى الانتظار لمدة تناهز 20 دقيقة ، قبل أن يجد نفسه مرغما إلى وضع الإشعار تحت باب مكتب القائد ، خصوصا و أن أعوان السلطة قد أخبروه بأنه مشغول و لم ينته بعد من اجتماع ما ، و هكذا انسحب الشاب البريدي راجعا لمتابعة عمله الذي اضطره الانتظار إلى التأخر عن آدائه ، ليفاجأ بأربعة عناصر من القوات المساعدة التابعة للملحقة تهرول وراءه و تنتزع منه مفتاح دراجته النارية التي تعود ملكيتها لمركز البريد، و تحجز هاتفه النقال ، ثم تقوم باقتياده عنوة إلى مكتب القائد الذي أشبعه سبا و شتما و تعنيفا لفظيا يندى له الجبين حسب تصريح الضحية ، بل وصل الأمر لحد صفع الموظف البريدي أثناء تأديته لعمله دونما احترام للباس العمل الذي يرتديه و لا مراعاة لدوره الإنساني الكبير في إيصال البعثات و الرسائل مهما كانت مشاق العمل و معاناته .
حكاية الشاب البريدي انتهت باحتجاز القائد له في أحد مكاتب الملحقة لمدة قاربت 45 دقيقة ، ثم إطلاق سراحه بعد سيل من التهديدات، والوعيد بتلفيق تهمة عرقلة سير العمل العادي داخل الملحقة و إثارة البلبلة إن هو أراد المزايدة فيما حدث له .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *