أمن سطات يستمع إلى “مول الكاسكيطة” على خلفية شكاية “سينا”

أمن سطات يستمع إلى “مول الكاسكيطة” على خلفية شكاية “سينا”

مول-الكاسكيطة-وسينا-240x159كشفت جريدة “الأحداث المغربية” في عددها الصادر الأربعاء، أن عناصر  الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن سطات استمعت إلى  الملقب بـ«مول الكاسكيطة” على خلفية شكاية كانت قد تقدمت بها‪ والدة ‬ “سينا” إلى وكيل الملك بابتدائية سطات تتهمه فيها بالاعتداء على ابنتها، وعمد إلى سبها بعبارات مخلة بالحياء عبر الموقعين الإلكترونيين يوتوب والفيسبوك وجميع المواقع الاجتماعية و نعتها بالساقطة واللقيطة وبنت الشوارع والبصق على وجهها بمواقع التواصل الاجتماعي وتشبيهها بالمراحيض.و اتصاله بزوجها الفرنسي الذي اطلعه على صورها الفوتوغرافية وحرضه على أنها محتالة وممارسة البغاء عبر القنوات المسموعة والمقروءة وأن شهرتها جاءت عن طريق نصبها على زوجها الفرنسي، وخير شاهد على ذلك تشير العارضة إلى إهانته لها في مجموعة من الفيديوهات (يوتوب) عبر مجموعة من السيت وايب .          .

مصادر عليمة أكدت لجريدة الأحداث المغربية أن “مول الكاسكيطة” حضر إلى مقر ولاية أمن سطات، بعدما تم استدعاؤه من طرف رجال الأمن،حيث تمت مواجهته بصكوك الاتهامات التي ضمتها شكاية والدة “سينا” .

وجوابا على ما أسماه بالادعاءات الباطلة التي واجهته بها “سينا” من خلال الشكاية التي وضعتها أمها لدى وكيل الملك بابتدائية سطات،أكد “مول “الكاسكيطة” أن الوازع الديني وغيرته على الإسلام هما اللذان حركا مشاعره وقرر التواصل معها عبر المواقع الإلكترونية لكي ينصحها  بالتراجع عما أسماه بالمس بالمقدسات الدينية وتشجيعها على التراجع عن الفحشاء والمنكر . والشيء الذي استفزه كثيرا أضاف ” مول الكاسكيطة” هو عندما لاحظ أن “سينا” من خلال بعض مقاطع الفيديوهات التي نشرتها كانت تضع في عنقها سلسلة بها “الصليب” ،وهو ماجعله يخاطبها من أجل الرجوع إلى دينها الإسلامي الحنيف. وبخصوص اتصاله بزوجها الفرنسي ،أكد ” مول الكاسكيطة” أن هذا الأخير هو الذي قدم عنده إلى مدينة سطات من أجل التأكد على ما شاهده وسمعه في المواقع الإلكترونية الاجتماعية. مشيرا في نفس الوقت إلى أن” سينا” هددته بالقتل والقضاء عليه بسبب ماتعرضت له من متاعب نفسية.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن “مول الكاسكيطة” جاء إلى مقر ولاية الأمن مسلحا بصور خاصة ب”سينا” تظهر فيها شبه عارية ،أخذها من المواقع الاجتماعية .

بالمقابل استمعت عناصر الأمن إلى أم “سينا” حول ما تقدمت به لدى وكيل الملك بابتدائية سطات من خلال الشكاية التي وضعتها ،حيث أكدت أن المتهم مس بكرامة ابنتها وشرف الأسرة بأكملها وأساء إلى سمعتها الفنية خاصة وأنها تعتبر فنانة شريفة دخلت الميدان عن جدارة واستحقاق وبناء عن شهادات تقديرية،مضيفة أنها محبة لهذا المجال منذ نعومة أظافرها بل نعتها بالساقطة واللقيطة وبنت الشوارع والبصق على وجهها بمواقع التواصل الاجتماعي وتشبيهها بالمراحيض وأن هدفها بالدرجة الأولى خدمة الطبقة الراقية وجمع المال الحرام.

المحققون في هذا الملف قرروا  إخلاء سبيل “مول الكاسكيطة” في انتظار مواجهته مع “سينا” و حتى يتمكن المتهم من إحضار الأدلة والقرائن التي وعد بها والتي تثبت ما صرح به في محضر رسمي لدى الشرطة القضائية التابعة لأمن سطات.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *