العدوان اللدودان بنكيران والهمة يبتسمان في حضرة الملك

العدوان اللدودان بنكيران والهمة يبتسمان في حضرة الملك

Z14_6675ترأس العاهل المغربي الملك محمد السادس، مساء اليوم الإثنين، بالقصر الملكي بالرباط، جلسة عمل خصصت لدراسة مدى تقدم أشغال إنجاز مخطط الطاقة الشمسية “نور” ووسائل تعزيزه مستقبلا.

وعرف الاجتماع حضور كل من رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، ومستشارو الملك فؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي وزليخة نصري، ووزير الطاقة عبد القادر اعمارة، ووزير المالية محمد بوسعيد، ومدير المكتب الوطني للكهرباء علي الفاسي الفهري، و مصطفى الباكوري، رئيس مجلس الإدارة الجماعية للوكالة المغربية للطاقة الشمسية.

وخلال أطوار الاجتماع توسط عبد الإله بنكيران كلا من الملك محمد السادس على يساره، والمستشار فؤاد عالي الهمة على يمينه، الذي يعتبر الخصم السياسي رقم 1 لرئيس الحكومة رغم خروجه من الساحة السياسية وابتعاده عن الأضواء، واختفاءه النسبي في كواليس الديوان الملكي.

وخلال صورة رسمية لوكالة الأنباء الرسمية، شوهد المجتمعون منشرحين رفقة الملك و يبتسمون في وجهه، بمن فيهم بنكيران والهمة، مما يزكي التقارب الكبير الذي أصبح يجمع الرجلين، خاصة بعد التعديل الحكومي الأخير، حيث اعترف بنكيران بالدور الكبير الذي لعبه فؤاد عالي الهمة في تشكيل الحكومة وتقريب وجهات النظر بين “العدالة والتنمية” و “التجمع الوطني للأحرار”.

وحسب بعض المتتبعين فإن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران أصبح يحضى بثقة كبيرة لدى القصر ومحيطه، وهو ما زكاه حديث بنكيران المطول مع الملك بعد عودة الأخير من جولته الإفريقية التي امتدت ل 24 يوما، حيث لم يسبق لعاهل البلاد أن تحدث مع مسؤول سياسي مغربي لفترة طويلة أثناء السلام على الوزراء المستشارين والمسؤولين الحزبيين والأمنيين.

وكانت العلاقة بين عبد الإله بنكيران وفؤاد عالي الهمة قد اشتدت رحاها مند كان الأخير يشتغل في وزارة الداخلية، حيث عبر الهمة في أكثر من مرة عن معارضته الشديدة لمشروع “العدالة والتنمية”، وهي المعركة التي وصلت لأوجها في العام 2007 إبان تأسيس حزب “الأصالة والمعاصرة”، الموكول إليه مواجهة الإسلاميين. كما هاجم بنكيران بدوره حزب “البام” ومؤسسه عالي الهمة في أكثر من مناسبة، وأكد في كثير من خرجاته أن “البام” خط أحمر يستحيل التحالف معه.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *