مهرجان فاس للفنون التشكيلية يحتفي هذه الدورة بمحمد ابن كيران

مهرجان فاس للفنون التشكيلية يحتفي هذه الدورة  بمحمد ابن كيران

jpgيشارك 70 فنانا تشكيليا من 23 دولة عربية وغربية، ابتداء من الثلاثاء 2 أبريل، في فعاليات الدورة الحادية عشر من المهرجان الدولي للفنون التشكيلية بمدينة فاس، الذي يستمر إلى 27 من الشهر ذاته.
ويحتفي المهرجان الذي ينظمه المرصد الجهوي للمعرفة والتواصل بفاس وينفتح على فضاءات جديدة بضواحي فاس والمدن المجاورة، بالمسيرة الفنية للفنان التشكيلي والباحث الجمالي الذي سميت الدورة باسمه.
وينفتح المهرجان على العالم القروي، ويشكل فرصة لتعزيز سبل التعايش والتشارك بين الفنانين والبحث في المضامين التقنية والفكرية لتطوير الفن التشكيلي، بحثا عن إشراقات التشكيل كضرب من تجليات الحقيقة لقهر الجهل البصري المتفشي في الذات وتبديد ظلماتها بيقين المعارف.
وتروم الدورة نشر ثقافة الفن التشكيلي بين مختلف مكونات المناطق التي تعاني الهشاشة والتهميش، والتحفيز على روح الابتكار وإشراك الشباب في تحقيق تربية جمالية ومعرفية حقيقية، بعيدا عن المساحيق.
ويهدف المهرجان إلى البحث عن صيغ ملائمة لإدماج الفن في خدمة التنمية والمواطن، وتوسيع دائرة النقاش والتطور لخدمة السياحة الفنية والثقافية لمدينة فاس، بكل أبعادها المعرفية، حتى نحافـظ على هويتنا وجذورنا وحضارتنا.
وأكد سعيد العفاسي رئيس المهرجان، أن الهدف الأسمى من تنظيم المهرجان الدولي للفنون التشكيلية بفاس، هو الـبحث المجرد، والسعي الحثيث في الطريقة العقلية في التفكير، والتي تعتمد على منطق البرهان، والمكاشفات، والمقايسات، والمطارحات، والمقابسات، وتبادل الأنخاب الفكرية والتقنية التشكيلي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *