إحالة ملف الفيديو الجنسي بفاس على غرفة الجنايات

إحالة ملف الفيديو الجنسي بفاس على غرفة الجنايات

gaganicole

حكمت غرفة الجنح الاستئنافية بفاس، صباح اليوم (الخميس)، بعدم الاختصاص للبث في ملف الفيديو الجنسي المنشور على صفحات المواقع الإلكترونية، خاصة يوتوب وفايسبوك، والذي يظهر أستاذا للغة الفرنسية بمؤسسة بالعيون، في أوضاع مخلة بالآداب والحياء العام، في موقع منعزل عن منزل، بالشارع العام، مع قاصرة كانت تتلقى دروس الدعم مع والدته الأستاذة.
وأيدت الغرفة قرار المحكمة الابتدائية بفاس القاضي بعدم الاختصاص النوعي بعدما تداولت في استئناف الحكم الرائج أمامها في ثلاث جلسات سابقة، قبل أن تحجز الملف للمداولة والنطق بالحكم.
ويتابع في الملف الذي عرض من جديد على أنظار الوكيل العام لاتخاذ القرار المناسب بإحالته على قاضي التحقيق بالمحكمة الاستئنافية أو مباشرة على جلسة عمومية بغرفة الجنايات.
ويتابع في هذا الملف “ه. ش” أستاذ اللغة الفرنسية، الظاهر في الفيديو الممتدة على عدة دقائق تظهر وخليلته في لحظة جنسية وحميمية خاصة بالشارع العام وهما ينتشيان بممارسة الجنس الفموي أو مداعبة المهبل باليد على إيقاع القبلات، بل يظهران فرحين بالتقاط صور لهذه اللحظة التي يبدو أنها لن تتكرر، دون أن يدريا أن الفيديو سيسقط بين يدي طالب على علاقة ب”ه. ش” أثناء إصلاحه حاسوبه.
وعثر الطالب المتابع بدوره في الملف، على صورة لأخته في ذاكرة الحاسوب الشخصي للأستاذ، ما أغضبه وجعله يحتفظ بكل الفيديوهات والصور الفاضحة الموجودة بحاسوب “ه. ش” استعملها وسيلة ضغط عليه لابتزازه واستيلامه مبالغ مالية لضمان متابعته دراسته في معهد خاص، قبل أن ينشر الفيديو الذي كان سببا في تفجير هذه الفضيحة الجنسية التي تتبعها الرأي العام.
ويأتي قرار المحكمة قبل أيام قليلة من عرض ملف آخر مماثل على انظار المحكمة الابتدائية بفاس، يوم 3 أبريل، إثر شكاية من مسؤولة بمركز للنداء سقطت ضحية صور وفيديوهات صورت من شاب يعمل تحت إمرتها، أثناء دردشات إلكترونية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *