طارق القباج يعترف باختلافه مع سياسات الوالي السابق محمد بوسعيد

طارق القباج يعترف باختلافه مع سياسات الوالي السابق محمد بوسعيد

542602025قال عمدة أكادير في تصريحات صحفية أنه كان على خلاف جوهري مع الوالي السابق لأكادير محمد بوسعيد، المنتقل حديثا لولاية الدار البيضاء، خاصة فيما يخص تهيئة شارع الحسن الثاني، الشارع الرئيسي بالمدينة. حيث أن بلدية أكادير على حد قوله أنجزت في دراسة أعدتها ممرا خاصا بالنقل الحضري في الشارع لتجنب الاكتظاظ الكبير الذي يعرفه عادة خاصة في أوقات الذروة، في إطار اتفاقية رسمية بين مدينة أكادير ومدينة نانت الفرنسية، حصلت بموجبها الجماعة الحضرية لأكادير على دعم مالي من الدولة الفرنسية لتهيئة الشارع المذكور.
وأضاف طارق القباج أن الجماعة الحضرية لأكادير بدأت منذ أزيد من سنة في إعداد دراسة خاصة بتهيئة شارع الحسن الثاني، جاء الوالي السابق محمد بوسعيد ليصرف أموالا من الدولة في مشروع سبق للقباج أن رفضه بصفته عمدة للمدينة، مبررا رفضه في وثيقة ضمت 6 صفحات تضمنت الأسباب وراء قرار رفض مشروع الوالي، مضيفا أن محمد بوسعيد لا يتوفر على أي حق لإنجاز تهيئة شارع الحسن الثاني، معللا قوله أن التهيئة مسؤولية الجماعة الحضرية التي تعرف جيدا احتياجات المواطنين وليس الوالي بوسعيد.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *