ملعب أكادير الجديد بات جاهزا لاحتضان التظاهرات الفنية والرياضية

ملعب أكادير الجديد بات جاهزا لاحتضان التظاهرات الفنية والرياضية

525642_455204754549667_1772929309_nصرح خليل بن عبد الله مدير الشركة الوطنية لانجاز وتشغيل الملاعب الرياضية بالمغرب (سونارجيس) ل “المستقل” أن ملعب أكادير بات شبه جاهز لاحتضان التظاهرات الرياضية، وذلك بعدما ترددت مخاوف كبيرة داخل الأوساط الرياضية المغربية بشأن تأخر الشركات المكلفة بالاشتغال من الانتهاء، سيما أنه مقبل على استضافة مونديال الأندية في دجنبر المقبل.
وعلى حد قول “خليل بن عبد الله” فنسبة الأشغال أشرفت على نهايتها، حيث تم تثبيت الكراسي بجنباته، وينتظر فقط بعض الرتوشات على مستوى تهيئة مدخل الملعب والممرات المؤدية له.
وتقرر أن يحتضن ملعب أكادير الكبير المباراة الافتتاحية لمونديال الأندية في دجنبر المقبل، وهي المباراة التي ستجمع ممثل المغرب أمام ممثل أقيانوسيا، على أن يحتضن ملعب مراكش لقاءي نصف النهائي والنهائي.
وجدير بالذكر أن الملك محمد السادس أعطى انطلاقة أشغال الملعب في 4 يونيو 2004، وشيد على مساحة 60 هكتارا من طرف 14 مقاولة مغربية وأجنبية. كما تبلغ طاقته الاستيعابية 45000 مقعد، ويتوفر على مضمار من 8 ممرات لاحتضان التظاهرات الدولية في ألعاب القوى مع احترامها للشروط الدولية.
كما يتوفر الملعب على شاشة عملاقة بحجم 84 مترا مربعا، وعشب طبيعي بجودة عالية تكلفت بإنجازه شركة فرنسية، ويتوفر على أنظمة إنارة وتحكم في الصوت بجودة عالية، بالإضافة إلى منصة صحافة تتوفر على 288 مقعد مجهز بكل الوسائل التي يحتاجها الصحفي، ويمكن أن تضاف لها 340 مقعدا أخرى عند تنظيم التظاهرات الكبرى، إضافة إلى 12 مقصورة للتعليق الإذاعي والتلفزي و 4 استوديوهات وقاعة للتحرير، وقاعة للندوات الصحفية ومركزا خاصا بالمصورين، كما يمكنه أيضا احتضان التظاهرات الفنية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *