انطلاق أشغال ندوة بفاس حول الطلاق وآثاره الاجتماعية

انطلاق أشغال ندوة بفاس حول الطلاق وآثاره الاجتماعية

DSC_al mos 0324انطلقت صباح اليوم (السبت) بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بمدينة فاس، أشغال ندوة “الطلاق وفق مدونة الأسرة وآثاره الاجتماعية”، نظمتها جمعية التراث والتواصل الأورومتوسطي بشراكة مع كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والاجتماعية وجامعة محمد بن عبد الله.
وحاضرت مجموعة من الوجوه القضائية والسياسية والجمعوية النسائية، في مواضيع مختلفة مرتبطة بمحاور الندوة التي برمج المنظمون، حفلا تكريميا على هامشها، لوجوه إعلامية من بينها الحاج الصديق معنينو، بالإضافة إلى أرملة الكاتب المغربي المرحوم عزيز الحبابي.
وحاضرت الأستاذة حكيمة الحضري من كلية الشريعة بفاس، في الجلسة الأولى لهذه الندوة التي ستنعقد في جلستين طوال اليوم، في موضوع دور المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة في تنظيم العلاقات الأسرية.
وتدارست زميلتها فاطمة نافع الأستاذة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس بفاس، الآثار السلبية للطلاق على الأسرة وتماسكها، وأوردت مجموعة من الإحصائيات التي تزكي رأيها ومداخلتها، وما ينجم عن “أبغض الحلال عند الله”، من آثار وخيمة تضر تماسك الأسرة والمجتمع، خاصة أطفال الشوارع.
ولامست باقي المداخلات المبرمجة في الفترة الصباحية، مواضيع مختلفة خاصة ما يتعلق بالأضرار النفسية والمجتمعية للطلاق وعلاقته بالعزوف عن الزواج لدى شريحة واسعة من الشباب المتخوف من الارتباط بهذا الوثاق، بالإضافة إلى وضعية الطلاق ما بعد إقرار مدونة جديدة للأحوال الشخصية.
وحاول متدخلون في الجلسة الأولى للندوة، التنقيب بين الفصول القانونية عن التدابير الحمائية للنساء المطلقات، مقدمين دراسة تحليلية ومقارنة بين القانون والواقع والصلح وآلياته على ضوء المدونة، بالإضافة إلى البحث في دور لجنة العدل والتشريع في تكريس حقوق الإنسان.
وحسب البرنامج الخاص للجلسة الثانية من الندوة التي ستنعقد مساء اليوم، سيتطرق الأستاذان الجامعيان محمد بوزلافة وعمرو لزرع، الأستاذان إلى “العنف والطلاق: علاقة جدلية” و”الطلاق الواقع في الزواج المختلط”، على أن تتدارس جميلة زيان، أستاذة بكلية الآداب سايس، موضوع “الطلاق وعلاقته في التنمية البشرية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *