. في ذكرى رحيله .. أفلام عبد الحليم تختفي عن التلفزيون المصري .. وأصدقاؤه يستنكرون

. في ذكرى رحيله .. أفلام عبد الحليم تختفي عن التلفزيون المصري .. وأصدقاؤه يستنكرون

images (1)مع نسمات الربيع تهل ذكرى وفاة عندليب الغناء الذي فارق الدنيا قبل ستة وثلاثين عاما، حيث توفي في 30 آذار/مارس 1977 . عيد الربيع الذي اعتاد عبد الحليم حافظ ان يحتفل به دوما من خلال حفلاته المميزة ، كان أيضا التوقيت الذي رحل فيه ، لكن الربيع الإخواني في مصر يأتي هذا العام في وقت يتسوّل فيه التلفزيون الرسمي أفلام عبد الحليم حافظ !

فما حدث هو أن هناك ثلاثة أفلام فقط لا زالت في جعبة تلفزيون الدولة وهي التي سوف يعرضها تباعا للاحتفال بذكرى العندليب ، وخلال أشهر سوف يفقد ماسبيرو حق عرض تلك الأفلام لتبقى مكتبته خالية من أفلام عبد الحليم حافظ ، وهذه كارثة ، والأفلام هي “ليالي الحب” ، “الخطايا” و”لحن الوفاء”، وخلال أقل من ثلاثين يوماً لن يصبح من حق قنوات التلفزيون المصري عرضها نظرا لعدم تجديد حق بثها من الشركات المنتجة ، وهو أمر غريب جدا ، فإذا كان عبد الحليم حافظ لا يجد مكانا على شاشة تلفزيون بلده ، فأين يبحث المشاهد إذاً عن أفلام العندليب ، خصوصاً وأن وزير الإعلام الإخواني لا يجد حرجاً في اهمال الثقافة والتراث بشكل بيّن وواضح .
حاولت النشرة استطلاع آراء كبار الفنانين الذين عاصروا الفنان الراحل حول الواقعة الغريبة من نوعها ، حيث قال الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي إن ما يحدث كارثة بكل المقاييس ويعكس حال الفن المتردي في عصر الاخوان المسلمين ، لافتاً الى أن كل ما قدمه عبد الحليم حافظ تراث ينبغي الحفاظ عليه وعدم حرمان الاجيال الجديدة من مشاهدته.
كما شدد على ان اختفاء افلام العندليب من على الشاشة تعني ان الجيل الجديد لن يعرفه ولن يتربى على اغنياته التي تهذب الوجدان والتي شارك في صنعها خيرة شعراء وملحني مصر .
ومن المعروف أن الأبنودي تعاون مع حليم في عدد كبير من الاغنيات العاطفية والوطنية والتي حققت نجاحاً كبيراً أبرزها “التوبة” ، “عدى النهار” و”أحضان الحبايب” .
أما الجميلة ميرفت أمين التي شاركت حافظ بطولة آخر أعماله في السينما “أبي فوق الشجرة” فأبدت صدمتها لدى سماعها الخبر ، كما أعلنت أنها ستحاول أن تجري اتصالاتها لتفادي حدوث أزمة ، مؤكدة أن التلفزيونات العربية بلا أفلام حليم ينقصها الكثير.

وأضافت الأمين :” احيانا كثيرة أملّ من زحمة الشاشات ولا أجد متنفساً لي سوى أفلام الأبيض والأسود ، وبالطبع من بينها مجموعة كبيرة من أفلام العندليب “.
الفنانة زيزي البدراوي التي شاركته بطولة فيلمه “البنات والصيف” إستغربت الخبر بشدّة وأبدت إستياءها الشديد ، معبرة عن أملها في أن ينتبه المسؤولين في التلفزيون بسرعة للأمر ، مشيرة الى أن هذا امر غير لائق .

وكان رد فعل الفنانة سميرة أحمد معاكساً تماماً حيث قالت إن هذا أمر طبيعي جداً في ظل حكم الإخوان ، معلنة عدم اندهاشها لأن النظام يهمل الفن والفنانين ، بل انه يتمنى أن يختفي أساساً من الوجود ، لكنها مع ذلك قالت ان الفن المصري لن يتأثر بتلك الدعوات السلبية وان الفنانين سيبقون يقاومون كل دعاة الظلامية مثلما فعلوا دوماً على مر عصور طويلة .
موقع النشرة

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *