طارق القباج مهاجما مصالح ولاية أكادير: هل نحن في بلاد السيبة؟

طارق القباج مهاجما مصالح ولاية أكادير: هل نحن في بلاد السيبة؟

images9ebbajقال عمد أكادير طارق القباج في تصريحات صحفية، أنه واجه مشكلا كبيرا مع مصالح ولاية أكادير لأنها لم تحترم القانون والميثاق الذي يحدد المسؤوليات واختصاصات كل جهة، خاصة فيما يتعلق بالبناء العشوائي الذي استفحل في ضواحي مدينة أكادير.

وهاجم السلطات المحلية والأمنية في المدينة، واعتبرها المسؤولة عن ترك الناس يبنون دون ترخيص، وبعد عام هدموا لهم منازلهم، وطلبوا منه انجاز تجزئات سكنية لإيواء سكان البنايات العشوائية. وقال متسائلا: “لماذا تركوا الناس يبنون؟ من أين جاؤوا؟ هل هم من أبناء المدينة؟

كما أكد عمدة أكادير أن هناك ناس بنو من دون ترخيص وكانت السلطة غائبة، مع العلم أنه قام بمراسلتهم في هذا الباب، لكنهم حسب القباج دائما برروا الوضع بظروف الربيع العربي. وأضاف “هل نحن في بلاد السيبة؟”

وفي سياق متصل أكد عمدة أكادير أنه تجمعه علاقة طيبة مع والي أكادير الحالي محمد زلو، معتبرا إياه إنسان محترم، يحترم المنتخبين ويعرف اختصاصات كل شخص، كما وصفه بالشخص المتفهم والعملي.

ومن المعلوم أن طارق القباح كان على اختلاف كبير مع والي أكادير السابق محمد بوسعيد الذي انتقل حديثا لولاية مدينة الدار البيضاء، في عدة ملفات كان أبرزها تهيئة الشارع الرئيسي بمدينة أكادير شارع الحسن الثاني، بالإضافة إلى ملف تدبير النقل الحضري، وكانت آخر الملفات التي طفت على السطح هو ملف تدبير البناء العشوائي، حيث تم هدم آلاف المنازل ذات الطابع العشوائي بهوامش المدينة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *