أمريكا تسرق السيجار من كوبا

أمريكا تسرق السيجار من كوبا

cohiba_maduro_5رخصت اللجنة الفيدرالية الأمريكية لشركة من الولايات المتحدة بتسجيل الماركة التجارية للسيجاراة الفخمة من نوع “كوهيبا” الكوبية بإسمها. وانتفضت الحكومة الكوبية الشيوعية ضد هذا القرار الأمريكي و التي اعتبرته سرقة لتراث تاريخي كوبي. وتعتبر كوبا وعاصمتها هافانا بمثابة الارض الأصلي لإنتاج كل السيجار الفاخر. وليست هذه هي المرة الأولى التي تتهم فيها كوبا الولايات المتحدة الأمريكية بسرقة منتوج محلي. فقبل سنوات قامت اللجنة الفيدرالية الأمريكية بإعطاء الضوء الأخضر لشركة أمريكية بتسجيل المشروب الكحولي الدائع الصيت الروم بإسمها. المسؤولون الكوبيون يعتبرون ما تقوم به أمريكا هجمة إمبريالية مسعورة ضد الثورة الكوبية. فبعد أزمة الصواريخ بخليج الخنازير سنة 1961 التي كادت تفضي إلى حرب عالمية ثالثة، جاء الدور على حرب الخمور والسيجار بين البلدين. فلكل زمان رجالاته وأزماته.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *