المؤسسة الملكية الإسبانية في قفص الاتهام. استدعاء ابنة خوان كارلوس للتحقيق بتهمة اختلاس مالي

المؤسسة الملكية الإسبانية في قفص الاتهام. استدعاء ابنة خوان كارلوس للتحقيق بتهمة اختلاس مالي

attachment (2)يقول مثل إسباني شائع “حينما تصيبك المحن فإنها لا تأتي الواحدة يعد الأخرى، بل تأتي مجتمعة على شكل فيلق عسكري”. هذا المثل ينطبق حرفيا على القصر الملكي الإسباني، فبعد فضيحة سفر العاهل الإسباني لصيد الفيلة ببوتسواناــ في هز الأزمة المالية حيث أصيب في بكسر في خصره، إلى فضيحة محاكمة صهره أوردانغرين زوج ابنته المتهم بالاختلاس، وتهريب الأموال إلى الخارج، والتهرب من الضرائب ، وتسرب خبر حساب بنكي له في سويسرا لم يخبر به مصلحة الضرائب، انتهاء بصباح هذا اليوم بتوجيه اتهام إلى ابنته الصغرى، الأميرة كريستينا بالاختلاس المالي والفساد. فقد أعلن قاض بمحكمة جزيرة بالما دي مايوركا، للاستناع إليها يوم 27 من هذا الشهر بتهمة التورط في استغلال النفوذ واختلاس المالي العمومي.
ويشكل الاشتباه بتورط ابنة الملك خوان كارلوس فى هذه القضية، التطور الأكبر في هذه الفضيحة التى كشفت فى نهاية 2011 ما أضر بشعبية الأسرة الملكية الإسبانية والملك البالغ من العمر 75 عاما.وسيتم استجواب كريستينا التي ورد اسمها فى رسائل إليكترونية سلمها إلى القاضي وإلى الصحفيين دييغو طوريس” الشريك السابق لزوجها، حول “جنحة استخدام النفوذ”. وقال القاضى كاسترو في حكمه أن الأميرة الإسبانية ساعدت أوردانغارين مما أتاح له الفرصة للحصول على عقود تجارية بفضل علاقته بالأسرة المالكة . ولم يعلق القصر الملكي على القرارات القضائية
وقبل ذلك، لم يشتبه التحقيق فى تورط كريستينا (47 عاما) منذ انطلاقة خلال نهاية 2011 من قبل القاضي خوسي كاسترو من محكمة بجزر الباليار، يتابع فيه “إاينياكي أوردانغارين” بطل كرة اليد السابق البالغ من العمر 45 عاما والذي انتقل إلى قطاع المال والأعمال. كما يشتبه بأنه اختلس ملايين أورو من الأموال العامة عن طريق هذا المعهد الذي ترأسه بين 2004 و2006.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *