البام يتسبب في أزمة دبلوماسية ما بين المغرب و الأردن

البام يتسبب في أزمة دبلوماسية ما بين المغرب و الأردن

SM-LE-ROI-la-Jordanieألقت قضية النائب البرلماني للأصالة والمعاصرة، المهدي بنسعيد، الذي بقي عالقا على الحدود بين الاردن و الضفة الغربية، بعد أن رفضت اسرائيل دخوله إلى الأراضي الفلسطينية. بضلالها على العلاقات المغربية الأردنية. وقد دخل المهدي بنسعيد في إضراب عن الطعام احتجاجا على هذا الإجراء. في علاقة بنفس الموضوع أدى تصريح غير محسوب العواقب لعبد اللطيف وهبي رئيس الفريق البرلماني للأصالة والمعاصرة، إلى أزمة مفاجئة في العلاقات بين المغرب والأردن. حيث اتهم عبد اللطيف وهبي المخابرات الأردنية باعتقال مهدي بنسعيد واقتياده إلى مكان مجهول. محملا الدولة الأردنية كامل المسؤولية في ما قد يقع لبرلماني البام. علما أن العلاقات بين الدولتين جد ممتازة. فرئيس المخابرات الأردنية الحالي كان سفيرا لمدة أربع سنوات بالرباط.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *