رؤساء جماعات مدانون بتزوير شواهد مدرسية لايزالون يسيرون جماعات بزاكورة

رؤساء جماعات مدانون بتزوير شواهد مدرسية لايزالون يسيرون جماعات بزاكورة

امحند-العنصرلا حديث هذه الأيام في الأوساط السياسية في مدينة زاكورة، الا عن رؤساء جماعات تحوم حولهم شكوك حول صدور أحكام قضائية نهائية غير قابلة للاستئناف، تتضمن عقوبات حبسية نافدة في حقهم في قضية تزوير شهادة مدرسية، إلا أن الغريب في الأمر أنهم لا يزالون يمارسون مهامهم والصلاحيات الإدارية والسياسية المخولة لهم بشكل عادي.
مصادر “المستقل” التي استنكرت الأمر بشدة، تساءلت عن الجهة أو الجهات التي تحمي هؤلاء الرؤساء، وتقف ضد تفعيل قرارات العزل من مهام التسيير التي تهددهم؟
ليبقى بذلك السؤال المطروح، هل ستبقى وزارة الداخلية مكفوفة الأيدي أمام حالة التنافي هاته التي يعرفها إقليم زاكورة؟ أم أنها ستبادر إلى تنوير الرأي العام بخصوص الوضعية القانونية لهؤلاء الرؤساء. خاصة وأنها قامت خلال الشهر المنصرم في ما يشبه السباق ضد الساعة بعزل رئيس المجلس الإقليمي لزاكورة، ورئيس جماعة أفرا وإعادة تشكيل مكاتبها نتيجة إدانتهم بأحكام قضائية نهائية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *