الفرقة الوطنية تعتقل صديقا للشيخين الحدوشي وحسن الكتاني بالإضافة إلى سلفيين آخرين

الفرقة الوطنية تعتقل صديقا للشيخين الحدوشي وحسن الكتاني بالإضافة إلى سلفيين آخرين

attachmentاعتقلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية سلفيا من جنسية هولندية صديقا مقربا للشيخ عمر الحدوشي، وللشيخ حسن الكتاني، كما اعتقلت سلفيين آخرين من نفس المدينة الشمالية، إذ تم اقتيادهم إلى كوميسارية “المعاريف” بالدار البيضاء. وقال حسن الكتاني في أخر تعليق له على الاعتقال أن ” العين تدمع والقلب يحزن” مضيفا بأنه على “فراقه لمحزونون”. واعتقلت الفرقة الوطنية هؤلاء السلفيين الثلاثة في عملية خاصة، كما تم تفتيش شقق بعضهم تفتيشا دقيقا، فيما قال بلاغ صادر عن تنسيقية تطوان للحنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين أن رجال الأمن اتصلوا هاتفيا بأسر بعض المعتقلين لتشعرهم بأنهم رهن الاعتقال في مفوضية أمن المعاريف. وقال البلاغ الذي توصلت “المستقل” به بأنه قد يرحج اعتقال هؤلاء بسبب عزمهم مغادرة التراب الوطني، استنادا إلى تصريح إحدى اسر السلفيين المعتقلين.
ووفق مصادرنا فإن المعتقل الهولندي الجنسية المسمى حسن أعكوك هو السائق الذي كان يقود السيارة التي زعم الشيخ الحدوشي في إحدى تصريحاته بتعرضهم لمحاولة اغتيال على متنها.حيث بعد التحقيقات القضائية ثبت تضارب بين أقوال الحدوشي وبين المسمى أعكوك. أما السلفيين الآخرين فهما، محمد الفرطاخ، وهو معتقل سابق في في حكم قضائي مرتبط بالإرهاب، وسلفي أخر يدعى عبد الواحد .أ.ويبدوا أن الحملة التي تشنها مصالح مكافحة الإرهاب تأتي بعد توارد الأنباء عن سفر العديد من المغاربة للجهاد سواء في بلاد الشام، سوريا، أو في معسكرات تنظيم القاعدة بمالي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *