تجدد المواجهات بين الطلبة والأمن بفاس والاعتقالات بالجملة

تجدد المواجهات بين الطلبة والأمن بفاس والاعتقالات بالجملة

universite_fes_une_0 (1)انضاف “ع. ب” محامي متمرن بهيأة المحامين بفاس، يتابع دراسته بسلك الماستر بكلية الحقوق ظهر المهراز، إلى قائمة الطلبة المعتقلين خلال الأسبوع الماضي، بعد المواجهات الدامية بين الأمن والطلبة بعد دعوته إلى مقاطعة الامتحانات الاستثنائية التي أعلنتها إدارة كلية الآداب ظهر المهراز.
وأحيل “ع. ب” الذي ينحدر من نواحي دائرة قرية با محمد بتاونات، صباح اليوم (الأحد) على الوكيل العام بعد إنهاء مدة الحراسة النظرية التي أعقبت اعتقاله من حي ليراك المجاور للجامعة، الذي يقطن به قبل اقتياده إلى ولاية أمن فاس، والاستماع إليه في محضر قانوني.
وحدد قاضي التحقيق الذي استمع إلى المحامي/ الطالب المعتقل، الذي قالت المصادر إنه كان موضوع مذكرة بحث تعود إلى نحو 4 سنوات تتعلق بأحداث دامية سابقة شهدتها الجامعة، يوم 14 ماي موعدا للتحقيق تفصيليا معه، على غرار 5 طلبة آخرين سبق أن أحيلوا الثلاثاء على الوكيل العام.
وتابع قاضي التحقيق أيضا، في حالة اعتقال، الطالب جابر الرويجل الذي يتابع بدوره دراسته في كلية الحقوق، وينحدر من منطقة بوعادل بقيادة بني وليد بتاونات. وأضيف إلى المحامي وزملائه الخمسة المتابع ثلاثة منهم في حالة اعتقال بسجن عين قادوس، على نفس جلسة التحقيق.
وانضاف إلى هؤلاء الطلبة المعتقلين، عبد الكريم الرياحي ويوسف بوعرفة ومراد بوبكر ومحمد بوغانم، الذين أحيلوا على المحكمة الابتدائية الخميس الماضي، التي أجلت النظر في ملفهم إلى الخميس المقبل، لإعداد الدفاع والاطلاع، فيما ينتظر أن ينتصب عدة محامون للدفاع عنهم.
وذكرت مصادر أمنية أن تدخلا أمنيا أسفر عن ضبط أربع زجاجات حارقة من نوع مولوتوف، فوق سطح مكتب كلية العلوم ظهر المهراز، بعدما انتبهت عناصر الأمن إلى وجود شخصين هناك قبل التدخل لاعتقال أحدهما أحيل على المحكمة، فيما رمى الثاني بنفسه من على علو جد مرتفع.
وهو الطالب المنتمي إلى فصيل النهج الديموقراطي القاعدي، الذي تباينت الروايات بشأن ظروف إصابته التي نقل إثرها إلى المستشفى الجامعي، بين مصادر أمنية قالت إنه سقط بعد محاولته الفرار، وأخرى طلابية حملت الأمن مسؤولية تعذيبه قبل رميه من فوق سطح المكتبة.
هذا الطالب الذي يدعى بوبكر الهداري، بكسور خطيرة في العنف والظهر والرجلين واليد اليسرى، قال الطلبة إنه أخرج من غرفة العناية المركزة ونقل إلى غرفة خاصة بالمستشفى وتضرب عليه حراسة مشددة من قبل عناصر الأمن ولم يسمح بزيارته إلا في حدود مساء أمس (السبت).
وأكدت أنه لا يستطيع الكلام والأكل والشرب، حيث يعتمد السيروم وسيلة وحيدة لتغذيته، وحالته الصحية خطيرة، فيما قالت المصادر إن حراسة مشددة مضروبة عليه خوفا من فراره، بعد اشتبه في ضلوعه وزميله المحال على المحكمة، في حيازة وصنع الزجاجات الحارقة الأربع.
واستمرت مساء أمس عملية مطاردة الطلبة بحثا عن مطلوبين للعدالة، قبل أن تندلع مواجهتان متفرقتين بالليدو والساحة الجامعية استمرتا نحو 15 دقيقة، وقال الطلبة إنهم حققوا انتصارا فيها، فرض على قوات الأمن التراجع إلى الخلف و”هي تجر ذيول خيبتها في كسر عزيمة فولاذية للطلبة” بتعبير بيانهم.
وفيما يصر الطلبة على مقاطعة تلك الامتحانات التي قالوا إنها قوطعت بنسبة مهمة، دعت إدارة كلية الآداب ظهر المهراز، الطلبة إلى الالتحاق بالمدرجات يوم 26 أبريل لاجتياز الامتحانات المؤجلة ليوم الإثنين 15 أبريل، في شعب التاريخ والجغرافيا والفلسفة وعلم النفس والعربية والفرنسية والألمانية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *