البوليزاريو يفقد صوابه ويهدد بشن حرب على المغرب

البوليزاريو يفقد صوابه ويهدد بشن حرب على المغرب

polizario-mali[1]فقد قادة البوليزاريو صوابهم يوم أمس، حين تم التأكد من تراجع الولايات المتحدة الأمريكية عن مشروع القرار القاضي بتوسيع صلاحية المينورسو، لمراقية حقوق الإنسان بالصحراء.

في تصريح لممثل جبهة البوليزاريو، بلندن، هدد بأن شباب الجبهة سوف يلجأ إلى حمل السلاح لضمان حقوق الإنسان. إذ لم تضمنه الأمم المتحدة وكان المبعوث الأممي “كريستوف روس ” في تقريره أمس، أمام مجلس الأمن الدولي، قد أكد أن على عدم وجود حل سياسي لهذه القضية يهدد كل منطقة الساحل بالتطرف، والإرهاب. وليست هذه هي المرة الأولى التي تلوح فيها جبهة البوليزاريو باللجوء إلى السلاح، إذ لم يتم تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء. وحسب مصادر قريبة من المينورسو، فالذراع العسكري بجبهة البوليزاريو لا يتعدى عدد أفراده القادرين على القتال. 3 آلاف شخص. يعانون من نقص في التجربة القتالية ومن قلة التداريب.

وكان آخر اشتباك مسلح بين المغرب والبوليزاريو يرجع إلى 24 سنة خلت. أي 1990 مما يفيد بأن أغلبة اللذين شاركوا فيه هم الآن غير قادرين على حمل السلاح.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *