صاحب دار للضيافة بفاس متهم باغتصاب سائحة ألمانية

صاحب دار للضيافة بفاس متهم باغتصاب سائحة ألمانية

Fez_viewfromborjsud2w[1]شرعت غرفة الجنايات الابتدائية بفاس، زوال اليوم (الإثنين) في النظر في ملف يتعلق باتهام صاحب دار للضيافة بالمدينة العتيقة، في عقده السادس وأب لولدين، من عائلة فاسية معروفة، باغتصاب سائحة ألمانية، بعد جلسة خمرية بالدار، أثناء حلولها ضيفة بالمدينة.
وأجلت إلى يوم 10 يونيو 2013، النظر في الملف لاستدعاء السائحة الألمانية المهندسة فرانكا فاليري ودفاعها اللذين تخلفا عن حضور الجلسة، كما المتهم الرئيسي الذي توبع في حالة سراح مؤقت، مقابل كفالة مالية، بعد اعتقاله مرتين ثانيهما بعد ظهور نتائج الخبرة الجينية على سائله المنوي.
وشهدت آخر جلسة للتحقيق في هذا الملف الذي عين أمام غرفة الجنايات في 27 مارس 2013، فرار المتهم من أمام مكتب قاضي التحقيق، الذي كان يستعد لإجراء مواجهة بينه وبين السائحة الألمانية التي انتصبت طرفا مدنيا وحضرت الجلسة إلى جانب أفراد عائلتها وممثلة ديبلوماسية ألمانية.
وتعود حيثيات هذا الملف إلى صيف السنة الماضية، لما تقدمت السائحة بشكاية إلى الوكيل العام اتهمت فيها صاحب دار الضيافة التي كان والداه يحلان بها في كل زيارة لهما إلى فاس، باغتصابها بعدما تناولا الخمر معا، حيث لم تعي ما وقع لها لتجد نفسها صباحا عارية على سريره.
ونفى المتهم في بداية اكتشاف هذه الفضيحة الأخلاقية، ممارسة الجنس على السائحة، وأورد حكاية عن اتهامها لها لرفضه تمكينها من مبلغ مالية نظير إنجاز تصميم لدار الضيافة، دون أن يستبعد احتمال أن تكون أطراف على عداوة معه، وراء فبركة الملف، لكن نتائج الخبرة كذبت ادعاءه.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *