إحالة خلية تطوان على استئنافية الرباط من أجل قضايا تتعلق بالإرهاب وإيداعهم سجن سلا 2

إحالة خلية تطوان على استئنافية الرباط من أجل قضايا تتعلق بالإرهاب وإيداعهم سجن سلا 2

attachment (1)وفقا لما سبق وأن انفردت “المستقل” بنشره حول حملة الاعتقالا في صفوف عدد من السلفيين بتطوان، اعضاء فرع تطوان للحنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، فقد كشف بلاغ لوكالة المغرب العربي للأنباء بأن أحالت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء أحالت يوم أمس الخميس أربعة أشخاص يتابعون من أجل قضايا تتعلق بالإرهاب على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط. وذكر مصدر قضائي ٬ أن المتابعين وجهت لهم تهم تتعلق بـ “تكوين عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام بواسطة التخويف والترهيب والعنف ٬ والانتماء إلى جماعة دينية محظورة٬ وتمويل الإرهاب”، مضيفا بأن هؤلاء أحيلوا اليوم الجمعة على قاضي التحقيق المكلف بقضايا الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا للاستماع إليهم في إطار الاستنطاق الابتدائي. نفس الأمر أعلنت عنه اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، مؤكدة بأن عائلات المعتقلين أخبروهم بإحالة ذويهم على الوكيل العام بالرباط، وأنهم موضوعين رهم الاعتقال بسجن سلا 2.
وكانت “المستقل” قد نشرت بأن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية اعتقلت سلفيا من جنسية هولندية صديقا مقربا للشيخ عمر الحدوشي، وللشيخ حسن الكتاني، كما اعتقلت ثلاثة سلفيين سلفيين آخرين من نفس المدينة الشمالية، إذ تم اقتيادهم إلى كوميسارية “المعاريف” بالدار البيضاء ووفق مصادرنا فإن المعتقل الهولندي الجنسية المسمى حسن أعكوك ليس إلا السائق الذي كان يقود السيارة التي زعم الشيخ الحدوشي في إحدى تصريحاته بتعرضهم لمحاولة اغتيال على متنها. ى حيث بعد التحقيقات القضائية ثبت تضارب بين أقوال الحدوشي وبين المسمى أعكوك. أما السلفيين الآخرين فهما، محمد الفرطاخ، وهو معتقل سابق في في حكم قضائي مرتبط بالإرهاب، وسلفي أخر يدعى (عبد الواحد .أ). ويبدوا أن الحملة التي تشنها مصالح مكافحة الإرهاب تاتي بعد توارد الأنباء عن سف العديد من المغاربة للجهاد سواء في بلاد الشام، سوريا، أو في معسكرات تنظيم القاعدة بمالي. ونظم سلفيو تطوان زوال اليوم الجمعة 26 أبريل، وقفات تضامنية مع معتقليهم أمام مسجد المحسنين، بحي سفير بتطوان، رافعين لافتات ورايات توحيدية، ومرددين شعارات تطالب بالإفراج عن هؤلاء.

مقالات ذات صله

1 تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *