صريرالكلام

صريرالكلام

الدفاع عن الحرية بين أولوية العقلاء وتهور السفهاء

 

تهور وسفاهة ما العمل معها؟:

photo_croped
ادريس عمراني

برع المخزن المغربي في سياسة تحويل الانظار ولا زال . فكلما انصب النقاش على قضية من القضايا التي تُظهِر عيوبَه وتفضح استبداده إلا وتَحايل في اختراع معارك وهمية جانبية “تفك حصار” التركيز عليه .وهو أسلوب ماكر تمرس عليه قرونا.

باعتماد مثل هذه الأساليب يضرب المخزن هدفين بسفاهة واحدة :الإلهاء عن الداء والانشغال بالأعراض.و”الخروج” في اللحظة المناسبة خروج الحكم الحكيم للقول الفصل بين المتخاصمين.

أن يستفيق أحدهم،ليجد نفسه “مدافعا”عن حريةٍ،أية حرية،ومحاربا للطابوهات،في تخيله للطابو،فلا يجدها إلا في دين أمته ورموزها التي هي مقومات انبعاثها،ومكن عزها وحريتها.هنا يُظهر”فُحولته “،بل الأصح “شذوذه”، التي غرسها فيه تعليمٌ استعماريٌ،وتربيةٌ استحماريةٌ و”سَخَطُ الوالدين” .يبحث عن شهرة كما بحث عنها ذاك الاعرابي الذي لم يجدها إلا في التبول في بئر زمزم أيام حج…

أمام هذا الفعل الطائش،والقول الفاحش تصدر ردودُ أفعالٍ قليلها محسوبُ العواقبِ وجُلها قد يكون غير ذلك. فهذا يؤازر ويؤيد،وذاك يبدع ويكفر.ومن يدري،قد يأتي من يُصَدِّقُ هذا أو ذاك بفعل شنيع…وها نحن في الاقتتال لا قدر الله.وربما لا ينقصنا إلا شرارة هنا أو هناك.

ماذا ينتظر من يسب الرجلَ أو أبا الرجلِ؟ ألا يعلم كلُّ جهول سفيه أن الرسول الأكرم على الله صلى الله عليه وسلم هو أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم؟بالنص القرآني وبالحب الإلاهي المغروز في الفطر السليمة فضلا من الله ونعمة .ومن يرضى أن تُقبِّح أباه أو أمَّه ؟

ما أحلم عشاق النبي الذي ينال منه السفهاء !!

شخصيا أفضل التعامل بالآية الكريمة :”وأَعْرِضْ عن الجاهلين“.

لكن ليعلم هؤلاء أن في القرآن الكريم أيضا:

ـ ” وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا

وفيه أيضا:

ـ “يا أيها النبيء جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم

وغيرها كثير…

وقد يأتي من يفسر الكفر والنفاق والغلظة على اجتهادٍ مُفضٍ لاقتتال ،حفظنا الله.

وليعلموا أيضا أننا لَمَّا نصلْ بعد إلى الاجتهاد الجماعي المطلوب ، وإنما لازلنا في مرحلة اجتهاداتٍ بعضُها قد يقود إلى المحرقة . حفظنا الله وإياكم. وإلا من كان يظن أن سوريا ستصل إلى ما وصلت إليه من مصائب تطير بلب الحليم…فهل من عقلاء قريبين من سرب السفهاء يكفوننا سفاهتهم؟؟؟؟

مع العقلاء نتعاون ونتضامن :

أَذْكُر نموذجا،الهجمةَ الشرسة التي يتعرض لها الصحفي”علي أنوزلا”عندما أبدى رأيه في طريقة تدبير ملف الصحراء المغربية وطريقة التعاطي معها بشكل أحادى واستفرادي بها دون الباقي.هذه الهجمة ما هي إلا محاولة مخزنية رخيصة لتكميم الأفواه،وشل الإرادات،وإدخالنا في دهاليز”ما أريكم إلا ما أرى”.

الأكيد أن الشعب المغربي شعب ولود.به رجالات من كل فئة ولون واتجاه.والذي يجب أن يدافع عنه الكل هو أن لكل مغربي الحق التام في المشاركة الفعالة في طريقية تسيير شأن من شؤون بلاده التي فيها قدر الله عليه أن يحيا .دون وصاية من أحد أو تحجير…

هكذا نحلم بمغربنا…مغرب حر كريم ،مغرب مزدهر إليه يفر الناس لا منه.

إن الصحراء المغربية لن يجلبها القمع البوليسي لأحرارها و”فتانيها”.ولا فرض الرأي الواحد وتكميم أفواه المخالفين.ولا البيع والشراء مع اللوبي اليهودي الأمريكي ولا الفرنسي .إذ ليس لليهود عهد مع الله فكيف به مع المغرب وغيره. هم لم يعترفوا بنعم الله عليهم فكيف يعترفوا بالجميل للمغاربة؟

إن الدول المتحكمة في السياسة الدولية العالمية والمتاجِرة بها لا تحل النزاعات بل تنشئها وتستثمرها.وغبي أو متآمر من ظن يوما أن فرنسا أو أمريكا معنا أو مع الجزائر.هي مع شعوبها حين يكون حكامنا علينا.

إن ما سيرد إخواننا الصحراويين الانفصاليين إلينا هو مغرب ديموقراطي حر،يختار شعبُه من يحكمه في تداول سلمي على سلطة تخدمه ولا تفسده أوتسرق خيراته وتتقاسمها مع فراعنة العصر ليسمحوا لها بقمع كل من يقول لها “اتق الله”،ويعطوها شهادات هي أول من يعلم أنها شهادة زور على “حسن السلوك”.

فالحر والفاضل كل من يدفع في اتجاه مغرب يتسع لكل أبنائه ،عربه وأمازيغه وصحراوييه وغيرهم .مغرب يعلو بمُسائلة الشريفِ والضعيفِ .مغرب الصدارةُ فيه لمن أعطى أكثر لا لمن أخذ وبَدَّر.

فتحية ل”أنوزلا “ولكل فاضل يقول كلمة الحق ويصبر عليها ،ويتعاون مع غيره على البر أو على التقوى أو هما معا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *