بوتفليقة يعود إلى الجزائر في سيناريو يعيد للأذهان مرض الرئيس التونسي السابق بورقيبة

بوتفليقة يعود إلى الجزائر في سيناريو يعيد للأذهان مرض الرئيس التونسي السابق بورقيبة

1354748495أشارت وسائل إعلام دولية أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الذي يتلقى العلاج بفرنسا، بعدما أصيب السبت الماضي بجلطة دماغية، استدعت نقله على وجه السرعة إلى أحد مستشفى “فان دوغراس” بفرنسا، من المقرر أن يغادر المستشفى اليوم الثلاثاء بعدما تحسنت وضعيته الصحية بعض الشيء، حيث قرر مغادر التراب الفرنسي، ليقضي فترة نقاهة في الجزائر، رغم أن الأطباء الفرنسيون نصحوه بقضائها في فرنسا أو دولة مجاورة لها لمدة 14 يوما كاملا.
وحسب مصادر “المستقل” فإن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة تحدى تعليمات الأطباء ليوجه رسالة لمن يهمه الأمر ولطمأنة الشعب الجزائري على حالته الصحية، ولتكذيب ادعاءات خصومه السياسيين الذين يروجون لنهاية عبد العزيز بوتفليقة ومقارنته بالفترة الأخيرة لحكم الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة.
ونقلت بعض المصادر الإعلامية صبيحة اليوم الثلاثاء أن الرئيس الجزائري لا يعاني من أية صعوبة في الحركة أو النطق أو نشاط أي من حواسه الرئيسية.
ورفضت وزارة الدفاع الفرنسية التعليق على الحالة الصحية لبوتفليقة “احتراما للسرية”.
وتعد هذه المرة هي الثالثة من نوعها التي ينقل فيها الرئيس الفرنسي على وجه السرعة إلى أحد المستشفيات الفرنسية لتلقي العلاج بعدما أجريت له في وقت سابق عملية جراحية في 2005 بعد نزيف على مستوى المعدة، وتم نقله في 2012 إلى سويسرا بعدما أصيب بجلطة دماغية، وكان آخر وعكاته الصحية مساء السبت الماضي حين أصيب من جديد بجلطة دماغية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *