الزنيتي “ينطح” بلعروسي في مباراة الماص وآسفي

الزنيتي “ينطح” بلعروسي في مباراة الماص وآسفي

DSG_0489تحولت مباراة المغرب الفاسي مع أولمبيك آسفي التي جرت مساء أمس)الإثنين( بالمركب الرياضي بمدينة فاس وانتهت بانتصار الفريق المضيف بثلاثة أهداف لاثنين، إلى حلبة للملاكمة بين الحارس أنس الزنيتي وزميله في الفريق المدافع المهدي بلعروسي، عكس الأجواء المشحونة التي يعيشها اللاعبون على بعد دورات قليلة من نهاية منافسات بطولة المجموعة الوطنية الأولى.
ولم يرق خطأ عادي ارتكبه بلعروسي في مربع الفريق الفاسي، زميله الحارس الزنيتي الذي توجه مباشرة إليه ودخل في شنآن معه بعصبية زائدة، قبل أن يضربه برأسية في وجهه لم يستسغها المدافع الذي أمسك بتلابيب الزنيتي، ليدخلا في مباراة موازية تم خلالها تبادل اللكمات والضرب والجرح، في الوقت الذي كانت فيه المباراة سارية المفعول في هجوم للفاسيين على مرمى القرش المسفيوي.
وفيما كان الزنيتي وزميله بلعروسي، يتبادلان اللكمات أمام أمام أعين الجماهير الحاضرة، انتبه زميلاهما عبد النبي الحراري وبا معمر، إلى هذا الفعل المشين المسيء إلى الفريق، ليتوجها لفض النزاع بين الطرفين الذي انتهى بصلح بين اللاعبين بمستودع الملابس، من دون عرض اللاعبين على أي لجنة تأديبية لاتخاذ أي إجراء تأديبي في حقهما ضدا على ما صدر منهما من سلوكات لامسؤولة.
وتحدثت مصادر مقربة من الفريق الموجود في رتبة آمنة تبعده عن أي حسابات رقمية للنزول، أن اللاعبين يعيشون أجواء مشحونة وضغطا نفسيا في ظل عدم تأدية مستحقاتهم المادية، دون أن تستبعد احتمال وجود عناصر تحسن الصيد في الماء العكر، لأسباب ما تزال غامضة، وستكون لها انعكاسات سلبية على الفريق وانسجام لاعبيه المفروض أن يبتعدوا عن مثل هذه الممارسات اللارياضية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *