السجن لطلبة العدل والإحسان المتهمين باحتجاز موظفين بفاس

السجن لطلبة العدل والإحسان المتهمين باحتجاز موظفين بفاس

portailأدانت المحكمة الابتدائية بفاس، زوال اليوم (الخميس)، عثمان الزبير وسعيد الناموس وأحمد أصرار وعماد شكري، طلبة ينتمون إلى العدل والإحسان، ب3 أشهر سجنا نافذة لكل واحد منهم، بتهمة الاحتجاز، على خلفية اتهامهم باحتجاز موظفين بالحي الجامعي سايس لإجبار الإدارة على القبول بطلبات الطلبة بفتح جناح لإيواء زملائهم غير القاطنين.
ولم تؤاخذهم بتهمة الانتماء إلى جماعة غير مرخص لها، كما حال زميلهم زكريا الثعباني الذي توبع في حالة سراح مؤقت، بعدما أنهى قاضي التحقيق باستئنافية فاس التحقيق تفصيليا معهم على خلفية تلك التهم، بعدما أحيلوا عليهم من قبل الوكيل العام الذي أقدموا أنفسهم إليه بعد اعتقال الأمن زميلهم عثمان الزبير من مدينة تارودانت، لودجودهم موضوع مذكرات بحث.
وأوشك الطلبة الأربعة على إنهاء العقوبة الحبسية المحكومين بها بعدما اعتقلوا أوائل فبراير الماضي، فيما غادر زملاؤهم الخمسة المدانين في ملف ابتدائي متعلق بالأحداث ذاتها التي شهدها الحي الجامعي سايس، سجن عين قادوس بعدما قضوا نحو ثلاثة أشهر ونصف رهن الاعتقال، بعدما استجابت غرفة الجنح الاستئنافية لملتمس دفاعهم بتسريحهم مقابل كفالة مالية.
وينتظر أن يمثل هؤلاء الطلبة الخمسة الذين بينهم طالب من العدل والإحسان وطالبين من فصيل النهج الديموقراطي القاعدي، وزميلهم المنتمي إلى التجديد الطلابي المبرأ ابتدائيا، امام الغرفة نفسها في جلسة 28 ماي الجاري، بعدما أدينوا ابتدائيا بستة أشهر حبسا نافذة لكل واحد منهم، فيما تتوصل عملية محاكمة أكثر من 30 طالبا على خلفية الأحداث الأخيرة بعد مقاطعة الامتحانات.
ودخل 19 طالبا معتقلا على خلفية أحداث كليات ظهر المهراز الدامية، بينهم طالبتين في إضراب عن الطعام منذ أمس (الأربعاء) ويستمر إلى يوم غد (الجمعة) للفت الانتباه إلى ظروف محاكمتهم وللمطالبة بإطلاق سراحهم ووقف محاكمتهم، مطالبين بتوفير التغذية الضرورية وفصلهم عن سجناء الحق العام وتمكينهم من الزيارة المباشرة والمفتوحة ومطالب أخرى.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *