20 سنة سجنا في حق الأب مغتصب بناته الثلاثة لمدة تفوق العشر سنوات

20 سنة سجنا في حق الأب مغتصب بناته الثلاثة لمدة تفوق العشر سنوات

attachmentقضت استئنافية تطوان، بالحكم بـ 20 سنة سجنا نافذا في حق (أحمد أبهار) الأب، الذي فض بكارة بناته الثلاثة، إحداهم ضريرة، واغتصبهن لمدة تفوق العشر سنوات والقاطنات بدوار “إيبوهارن” بإقليم تطوان. واكشفت فظاعة جريمة زنا المحارم في شهر نونبر من السنة الماضية حينما أقامت (سعيدة) أم الشابات الخمسة حفل زفاف لإحدى بناتها، حيث جرت طقوس الزفاف في الدوار الذي يبعد عن تطوان بـ 53 كيلومتر، وسط أجواء من الفرح والسعادة .لكن في ليلة الدخلة، سيكشف الزوج أن عروسه ليست بكرا. “أقام الدنيا ولم يقعد” تقول الوالدة، مصرا على العروس أن تعترف له بما حدث. لم تتمالك “أنيسة” نفسها، انهارت أمامه على فراش الدخلة لتصارحه بالحقيقة المرة: “والدي كان يمارس علي الجنس منذ صغري، وهو ما أفقدني بكارتي”. فزع العريس من هول المفاجأة. فالخبر نزل عليه كالصاعقة. “اتصل بي على الهاتف ليحكي لي ما حدث”، تقول الأخت الصغري (نعيمة) ذات العشرين عاما، مضيفة بأن الزوج أختها سألها عما إذا كانوا أيضا ضحايا لعمليات الاغتصاب من طرف الأب.
فور إنهاء المكالمة هرعت نعيمة عند أختها التي تفوقها بسنتين، لتحكي لها خبر اكتشاف فضائح وجرائم الأب، فما كانت من هذه الأخيرة سوى أن صارحتها بالحقيقة كذلك: “أنا أيضا مارس علي الجنس منذ صغري ولن أكن أستطيع البوح إليكن مما كنت أتعرض له. توجه الإخوات الثلاثة والعريس، والأم إلى مستشفى سانية الرمل لإخضاع أنفسهن للفحص الطبي بناء على تعليمات النيابة العامة. حيث أثبتت الفحوصات صحة أقوالهن. ليتم الاستماع إليهن بعدها من طرف المركز القضائي للدرك الملكي بتطوان، ويتم استدعاء الوالد المغتصب ليتم اعتقاله بسجن تطوان في انتظار محاكمته.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *