الشيخ السلفي “أبو حفص” ينجو من الموت في حادثة سير قرب تطوان

الشيخ السلفي “أبو حفص” ينجو من الموت في حادثة سير قرب تطوان

abouhafs w kataniأعلن الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي، الشهير بـ “أبو حفص” عن نجاته من الموت إثر حادثة سير تعرض لها ليلة أمس، بالقرب كمن مدينة تطوان. وكشف الشيخ السلفي أن حادثة السير وقعت له خلال توجهه على متن السيارة إلى مدينة تطوان “لقضاء بعض المصالح الدعوية”. وزاد أبو حفص بالقول في جداره على الموقع التواصلي، أنه بالقرب من منطقة بني عمار بمسافة قريبة؛ وعند إحدى المنعرجات “قابلته سيارة بأضوائها القوية”؛ فحاول تفاديها بالهرب إلى الجهة اليمينية للطريق، ما أدى إلى فقدانه السيطرة على مقود السيارة، لتنعرج في إحدة الحفر. “أصبت بكدمات على مستوى الركبة تؤلمني ولا أعلم مدى إصابتها”، يقول ابو حفص، متاسفا على حالى السيارة التي قال أنها تضررت بالغا.
ولم يكشف الشيخ السلفي عن نوعية “قضاء بعض المصالح الدعوية” التي قال انه كان متوجها إلى تطوان، من أجلها ولا عن طابع الأشخاص الذين كان سيلتقي بهم، حيث كان قد افترق قبل الحادث مع الشيخ الكتاني، في لقاء جمعهما، قال أنه تطرقا فيه لنقاش حول “الأولوية عند ازدحام الأمرين، مواجهة الاستبداد و الظلم أم المحافظة على عقائد الناس و دينهم”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *