الدار البيضاء. أزيد من 10 آلاف شخص في مسيرة الطفلة وئام تحت شعار “الجنس على الأطفال جريمة” + فيديو

الدار البيضاء. أزيد من 10 آلاف شخص في مسيرة الطفلة وئام تحت شعار “الجنس على الأطفال جريمة” + فيديو

428548_578114542213313_457501684_nوشهدت العاصمة الاقتصادية صبيحة أمس. تنظيم مسيرة ضخمة دعا إليها ائتلاف “فيقو”، للتضامن مع الطفلة وئام التي تعرضت للاغتصاب و الاعتداء، والبالغة من العمر تسع سنوات. وخرج أكثر من 10000 آلاف مواطنة ومواطن،أمس الأحد 5 ماي، بمدينة الدار البيضاء، تضامنا مع “الطفلة وئام” ذات التسع سنوات، و التي كانت قد تعرضت قبل أسبوعين لعملية اغتصاب اوعتداء شنيع من طرف أحد أعيان دوار المرابيح بسيدي قاسم.
وشارك في التظاهرة، التي انطلقت من سينما “ميغاراما” وصولا إلى حديقة السندباد بعين الدياب، عدد من الفنانين والمحامين إضافة إلى جمعية “متقيش ولادي لحماية الطفولة” ثم الدكتور المشرف على علاج الطفلة وئام ووالدتها.
و رفع المشاركون شعارات على طول المسيرة التي استمرت لقرابة الساعتين من الزمن، شعارات تطالب باحترام الأطفال وبراءتهم والتنديد بما تعرضت له الطفلة وئام، التي اهتز الرأي العام لحادثتها. تأثرا وأفاقت العديد من أولياء الأمور والجمعيات خزفا على أطفالنا.

كما شارك في هذه المسيرة أيضا سياسيون و إعلاميون وفنانون. كسميرة سيطايل المسؤولة في القناة الثانية وجمال أغماني الوزير السابق وعبد الهادي خيرات العضو في المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي و الاعلامي رشيد الإدريسي و الفكاهي محمد عاطر و الفنان توفيق حازب المعروف بالبيغ و الممثلة بشرى إيجورك و المخرج السينمائي نور الدين الخماري و الممثل طارق البخاري، فضلا عن عدد كبير من من المشاركين الذين وحدتهم فكرة التضامن مع وئام.
وقال الاعلامي رشيد الادريسي، “للمستقل” إن الطفلة وئام هي ابنتنا جميعا وما حدث لها يمكن أن يحدث لأطفالنا. لذا يجب أن نقف جميعا ونقول بأعلى صوت لا للإغتصاب لا للإعتداء على أطفالنا “ماتقيسش ولدي” ووجه رشيد الادريسي نداءا لجميع الاباء أن يشرحوا لأطفالهم ماهو الاغتصاب. وطالبهم برفع الستار عن كلمة “حشومة” والخوض في التفاصيل مع أطفالنا وتنبيههم لخطورة الموقف.
وكانت الطفلة وئام قد تعرضت لإعتداء شنيع من طرف أحد أعيان دوار المرابيح وهو اب لستة أبناء بسيدي قاسم، عندما حاول الجاني البالغ من العمر 48 سنة، اغتصاب الطلفلة وئام ذات التسع سنوات بعد جرها بالقوة إلى عشب قريب من البئر الذي كانت تستقي منه، وأمام رفض الطفلة وئام مجاراته في غريزته الحيوانية وجه لها الجاني 22 ضربة بواسطة منجل، خلفت بجسمها إصابات بليغة خاصة على مستوى وجهها.
وحسب نجية أديب رئيسة جمعية “ماتقيسش ولدي” أن أخطر ما في الأمر أن الجهات الأمنية بسيدي قاسم، عمدت إلى نقل الجاني إلى مستشفى الرازي بسلا، بداعي الاختلال العقلي واالاضطرابات النفسية التي يعاني منها المتهم، في خرق سافر للقانون، حسب نجية أديب “للمستقل”حيث أوضحت أديب أن الجهة المخول لها بالحكم على نقل الجاني إلى مستشفى المجانين هو القضاء وليس النيابة العامة. وأنها باسم الجمعية وبالتعاون مع أعضاء الجمعية كثفت الاتصالات ونددت بمايحدث وطالبت بالعدالة للطفلة وئام إلى أعادوا الجاني إلى الدرك الملكي حيث جرى الإستماع إليه قبل إحالته على المحكمة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *