ولاية أمن تطوان تفقد اثنين من عناصرها

ولاية أمن تطوان تفقد اثنين من عناصرها

attachmentفقدت ولاية أمن تطوان، اثنين من عناصرها لقيا مصرعهما في حادثة سير وقعت صباح يوم السبت بالطريق الرابطة بين العرائش ـ تطوان، عند منطقة أربعاء عياشة، بالنقطة المحاذية لدوار أولاد رياحي على مستوى المسافة الفاصلة بين إثنين سيدي اليماني وأربعاء عياشة. وأفادت مصادر “المستقل” أن الشرطيان الهاكان تابعان لولاية أمن تطوان، أحدهما ينحدر من مدينة العرائش، والثاني من مدينة القصر الكبير يدعى محمد الحارثي ويقطن بديور “باليدو”، التحق حديثا بسلك الشرطة متدربا بمدينة تطوان ، كما لقي مصرعه سائق سيارة أجرة ( ع.م)، تعود لتراب مدينة تطوان، رقم مأذونيتها 59.
وقالت المصادر ذاتها أن سبب الحادثة يعود إلى السرعة المفرطة، وتجاوز غير قانوني لسيارة متخصصة في نقل السمك من الحجم الكبير (فاركونيط 207)، كانت قادمة من تطوان، في خط متصل بعدما أفرغت شحنتها هناك باتجاه مدينة العرائش، ما أدى إلى اصطدام مهول تسبب في مقتل راكبي سيارة الأجرة الثلاثة بسبب ضيق الطريق وصغر إحدى القناطر.
وأسفرت حادثة السير كذلك عن إصابات جد خطيرة في صفوف ستة أشخاص نقل خمسة منهم لمستشفى مدينة أصيلة وواحد لمستشفى لالة مريم بالعرائش. ويشتكى دائما العديد من سائقي سيارات الأجرة من خطورة الطريق التي لم تعد مؤهلة لمستعمليها المتزايدة أعدادهم، وخاصة تلك الرابطة بين دار الشاوي والعرائش التي أصبحت متهالكة لكونها تعود لسنوات عديدة و لم يتم إصلاحها رغم خطورتها.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *