منير الركراكي شاعر العدل والإحسان أمام استئنافية فاس بتهمة القذف

منير الركراكي شاعر العدل والإحسان أمام استئنافية فاس بتهمة القذف

IMG_1719استمعت هيأة الحكم باستئنافية فاس، صباح أمس الإثنين، إلى منير الركراكي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، وشاعرها، المتابع في حالة سراح مؤقت في الملف عدد 1269/12 بتهمة القذف على خلفية نظمه قصيدة “عجب في رجب” الذي هجا فيها محاميا بهيأة فاس اتهم أعضاء من الجماعة باختطافه واحتجازه وتعذيبه بعد استقالته من الجماعة.
وأجلت النظر في الملف الذي عين في 17 دجنبر الماضي وأجل النظر فيه مرتين، إلى 17 يونيو المقبل، للمرافعة بعدما التمس دفاع المطالب بالحق المدني، ذلك، فيما نفى شاعر الجماعة، أن يكون أراد من كلمات تلك القصيدة التي نشرت بموقع الجماعة، إلحاق أي ضرر بالمحامي محمد الغازي الذي اتهم 7 نشطاء بالجماعة باختطافه واقتياده إلى منزل أحدهم بحي زواغة وتعذيبه.
وجاء إدراج هذا الملف أمام هيأة جديدة باستئنافية فاس، بعدما تم قبول نقض الحكم الابتدائي الصادر في حق شاعر جماعة العدل والإحسان، عن المحكمة الابتدائية بفاس والقاضي بإدانته بالحبس موقوفة التنفيذ لشهر واحد وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم بتهمة القذف، مع أدائه تعويضا مدنيا قدره 50 ألف درهم لفائدة محامي بهيأة فاس تقدم بشكاية ضده اتهمه بقذفه عن طريق قصيدة شعرية.
ونظم منير الركراكي، البالغ من العمر 54 سنة الأستاذ للغة العربية بثانوية بمدينة فاس، قصيدة شعرية عنونها ب”عجبا في رجب” تضامنا مع زملائه 7 نشطاء بالدائرة السياسية بفاس، اتهمهم باختطافه واحتجازه وتعذيبه والسرقة الموصوفة وتهم أخرى برؤوا منها ابتدائيا قبل إدانتهم من قبل غرفة الجنايات الاستئنافية بعقوبات سجنية متفاوتة تراوحت بين 6 أشهر موقوفة التنفيذ و5 أشهر حبسا نافذة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *