اجتماع استثنائي بوزارة الصحة فرضته العقارب والأفاعي

اجتماع استثنائي بوزارة الصحة فرضته العقارب والأفاعي

e9fe550ba3c0c201d69e3bc0a455b623_XLانعقد بمقر وزارة الصحة أول أمس الاثنين اجتماع خصص لتدارس ترتيبات، حملة مكافحة لسعات العقارب ولدغات الأفاعي، والتي تعرف خلال موسم الصيف ارتفاعا في عدد الحالات المسجلة خاصة في المجال القروي، حيث تسجل كل سنة 30 ألف حالة إصابة ناتجة عن لسعات العقارب، 10 في المائة منها تؤدي إلى تسممات تؤدي إلى وقوع اضطرابات في القلب والشرايين والجهاز التنفسي والعصبي، والتي تستوجب التكفل داخل مصالح الإنعاش بالمستشفيات دون الحاجة إلى استعمال الأمصال المضادة للتسممات بالعقارب، بينما تسجل ما بين 150 و200 حالة إصابة ناتجة عن لدغات الأفاعي كل سنة، تستدعي30% إلى 50% منها التكفل بالمستشفيات. هذا الاجتماع حضره الكاتب العام للوزارة، والمدراء المركزيون، ومسؤولو المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية، ومجموعة من الخبراء في الميدان، خلص إلى تعزيز دور اللجنة الوطنية لمكافحة لسعات العقارب ولدغات الأفاعي، وإعطاء انطلاقة الحملة الوطنية لمكافحة التسممات بجهة مراكش تانسيفت الحوز والتي تسجل بها غالبية الحالات، ما بين شهر ماي وأكتوبر. ومن بين المحاور التي تقرر تفعيلها ضمن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة لسعات العقارب ولدغات الأفاعي، تعزيز التكفل الطبي بحالات التسمم انطلاقا من المراكز الصحية إلى مصالح الإنعاش بالمستشفيات الإقليمية والجهوية والمستشفيات الجامعية حسب خطورة الحالات، حيث تم التأكيد على أن هذه المصالح تتوفر على كميات كافية من الأمصال المضادة للدغات الأفاعي، أما الأمصال الخاصة بلسعات العقارب فقد تم الاستغناء عن استعمالها منذ سنة 1998، وذلك استنادا للأبحاث والدراسات العلمية الوطنية والدولية والتجربة الميدانية التي أكدت عدم جدوى استعمال هذه الأمصال الخاصة بلسعات العقارب، حيث من الممكن أن تكون سببا في تفاقم حالة المصاب.
وبالإضافة إلى برنامج التكوين المستمر للأطر الطبية وشبه الطبية في مجال التكفل بحالات التسمم الناتجة عن لدغات الأفاعي ولسعات العقارب، أكد المجتمعون على أنه سيتم تفعيل برنامج التوعية والتربية الصحية لفائدة ساكنة المناطق القروية بمشاركة كافة القطاعات المعنية. وجدير بالذكر على أن نسبة الوفيات انخفضت من 6 حالات وفاة إلى 1.5 حالة وفاة في كل ألف حالة إصابة ما بين 2001 و2012 .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *