كيف فشل عبد السلام أحيزون والتجاري وفا بنك في إقناع “فيفاندي” ببيع اتصالات المغرب للمغاربة

كيف فشل عبد السلام أحيزون والتجاري وفا بنك في إقناع “فيفاندي” ببيع اتصالات المغرب للمغاربة

jean-rene-fourtou_ahizouneعلى خلاف ماراج مؤخرا حول سباق محموم بين القطريين والإماراتيين لشراء حصة المجموعة الفرنسية “فيفاندي” في “اتصالات المغرب”، أورد موقع “مغرب أنتيليجانس” بأن المغاربة حاولوا الدخول من شق الباب والتقدم بعرض لشراء حصة الشريك الفرنسي. صاحب الفكرة حسب الموقع المذكور هو عبد السلام أحيزون الذي تحالف مع محمد الكتاني، الرئيس المدير العام للتجاري وفا بنك. وذلك بمباركة الجهات العليا للتقدم بعرض في هذا الخصوص. فكرة استرجاع اتصالات المغرب إلى حضن المغاربة راودت السلطات العليا بالبلاد منذ أكثر من سنة عندما أعلمت “فيفاندي” الرباط بنيتها بيع حصتها في “شركة اتصالات المغرب” الاتصالات بين المغاربة والفرنسيين تمت في باريس حيث حاول محمد الكتاني إقناع مسيري المجموعة الفرنسية بالخفض من الثمن المطلوب وهو ما لم يلق أذن صاغية لذى الشركاء الفرنسيين، نظرا لما تعيشه “فيفاندي” من مشاكل مادية. وحسب موقع “مغرب انتيليجانس”، دائما فإن عبد السلام إحيزون ومحمد الكتاني لم يحبط عزيمتهما هذا الفشل ومن المنتظر أن يقوموا بمخاطبة الشركة الإماراتية التي تبدوا الآن الأوفر حظا من أجل الفوز بالصفقة لإقناعها بالموافق علىهم كشركاء استراتيجيين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *