زهور سليماني: “الفنان في المغرب يقضى حياته في خدمة الثقافة والفن و كايسالي في ممرات و أقسام المستشفيات أو في انتظار الرعاية السامية لصاحب الجلالة”

زهور سليماني: “الفنان في المغرب يقضى حياته في خدمة الثقافة والفن و كايسالي في ممرات و أقسام المستشفيات أو في انتظار الرعاية السامية لصاحب الجلالة”

حاورها : زكرياء بنلغازي

attachmentالمستقل : مرحبا بالفنانة الكبيرة ديالنا زهور سليماني، فين هده الغبورعلي الساحة الفنية توحشناك؟
زهور سليماني: أنا الآن في فترت نقاهة من بعد العملية الجراحية التي قمت بها علي مستوي الِكلية، و في نفس الوقت انا في طور دراسة بعد العروض و مشاريع تلفزية و مسرحية، إذن انا موجودة في الساحة.

المستقل : مؤخرا لاحظنا أن العديد من النجوم والفنانين المغاربة كيعانيو ملي كيمرضو واش شي عوينا هذه؟، ولا هذا الشيء راجع لعدم توفر الفنان المغربي علي التغطية الصحية بالشكل الكافي؟
زهور سليماني: ملف التغطية الصحية ملف شائك بحيث أن الفنان يقضى حياته في خدمة الثقافة والفن و كايسالي في ممرات و أقسام المستشفيات أو في انتظار الرعاية السامية لصاحب الجلالة، بحال إلى هدا الحكومات ما فهمش وزارة الثقافة حنا عينا ما ندودوا الله يهدي المسؤلين علينا بغينا إدوها فينا وحنا عايشين ماشي حتا نموتو عاد يبداو يبانو في مراسيم الدفن.

المستقل : زهور السليماني الملقبة “بفليفلا” واللي الجمهور المغربي تعود ينادها بهدا اللقب كيفاش تعودتي انت على هذا اللقب؟
زهور سليماني : افتخر بهدا اللقب وكيعجبني لأنه عندو معنى، في اواخر الثمانينات قمت بتمثيل شخصية فليفلا في أحد المسلسلات التلفزية ولقا هذا الدور إستحسان من طرف الجمهور أو مند ذلك أو انا فليفلا و أجرك علي الله.

المستقل : شفناك في أحد الفديوهات علي موقغ “يوتيب” كنتي في الديار الإسبانية واشتغلتي في المطاعم والبيوت كخادمة، واش حتال هده الدرجة الفنان لمغربي في حالة مزرية؟
زهور سليماني: ملي كاي ولي الفنان فهذه البلاد ما كيلقاش باش إشري خبزا، الماء مقطوع ، مول لكرا كاي تسال، أو أنا مند 2007 ما درت شي عمل، الحل الوحيد أني هاجرت إلى الديار الإسبانية واشتغلت في “الميناج” في المطاعم، ٱو اشتغلت كذلك في دار العجزة وفي البيوت مع العلم أني كنت مريضة ولا مسؤل واحد اتصل بي. إذن الهجرة أفضل.

المستقل : كان شكرك علي تلبيت الدعوة نخلي ليك الكلمة مفتوحة
زهور سليماني: شيء جميل أننا ولينا كنشفو جرائد إلكترونية كا تهتم بالفنان المغربي والمشاكل ديالو. وبكن للأسف ليس هناك أي تغيير.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *