المغربي المتهم ب من طرف إسبانيا بـ “التجسس” لصالح “لادجيد” يعقد ندوة صحافية ببرشلونة وينفي التهمة عنه

المغربي المتهم ب من طرف إسبانيا بـ “التجسس” لصالح “لادجيد” يعقد ندوة صحافية ببرشلونة وينفي التهمة عنه

Ziani-prosalafista-siente-indignado-defenderse_EDIIMA20130514_0346_4وسط صمت الرباط، عقد المغربي نور الدين الزياني، المتهم من طرف إسبانيا بـ “التجسس” لصالح المغرب، ندوة صحافية، أعرب فيها عن استغرابه من التهمة الموجهى إليه، وقرار الطرد والترحيل،ـ الصادر في حقه، وسحب لبطاقة الإقامة الإسبانية منه. “ربما يتعلق الأمر بخطأ ما، أو بإستراتيجية خاطئة” يقول الزياني في الندوة الصحافية، أملا في أن تستدرك المخابرات الإسبانية الخطأ الصادر في حقه. وعرفت الندوة الصحافية حضورا قويا لمختلف وسائل الإعلام الإسبانية، فيما شاهدت “المستقل” مغاربة ملتحون يحملون صوره تضامنا معه. وأوضح الزياني في معرض إجاباته على الصحافيين أنه “لا يعرف إن كان تشييد مسجد بكاتالونيا يعتبر تهمة، أو إن كان من مساندي الانفصال الكاتالاني عن إسبانيا يعتبر تهمة تستوجب طرده من التراب الإسباني”، كما نفى أن يكون سلفيا متطرفا. من جهته يقول جهاز المخابرات الإسباني أنه كان يراقب أنشطة ازياني لمدة تفوق الثلاث سنوات، وأنه استنتج من ذلك اشتغاله من المخابرات العسكرية المغربية. وأدرج التقرير فقرة تقول ” لقد ثبت نشره للفكر السلفي السني، الذي يهدد أمن الدولة الإسبانية”. وفي انتظار رد فعل مغربي سواء عبر الديبلوماسية المغربية المعتدة ببرشلونة، أو عبر القتوات الرسمية المغربية، فإن تأجيل ترحيل المغربي يبقي مسالة وقت لاستكنال بعض الإجراءات فيما تدافع عنه محامية من أصول مغربية تدعى فاطمة الزهراء بوحيا. وكانت إسبانيا ستطرد الزياني من ترابها يوم أمس الثلاثاء إلا أن الترحيل تأجل بسبب عدم لانتهاء من إجراءات قانونية من طرف مصالح الهجرة الإسبانية.
فيما أعلن مائب برلماني أوربي عن حزب الوفاق والتجمع الكتالاني عن تقديم سؤال إلى المفوضية الأوروبية بخصوص ما يعتبره اعتداء للمخابرات الإسبانية على مهاجر مغربي يدافع عن استقلال مقاطعة كاتالونيا عن المملكة الإسبانية. وكان لوقع خبر قرار ترجيل المغربي نور الدين الزياني بتهمة التجسس لصالح مديرية الدراسات والمستندات التي يديرها ياسين المنصوري “لادجيد”، وقع حمام بادر على الجهاز نظرا لما ينطوي عليه تداعيات سياسية كبرة بين البلدين ستخيم بظلالها حتما على فعاليه نشاط هذا الجهاز خارج التراب المغربي، خصوصا بعد طرد بعض المواطنين المغاربة في بلدان أخرى بنفس التهمة، وهي أمور لم تكن تحدث سابقا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *