مهرجان الثقافة الأمازيغية بفاس يناقش حق الانتماء والضيافة

مهرجان الثقافة الأمازيغية بفاس يناقش حق الانتماء والضيافة

Amazigh-takafaيلتئم مهرجان فاس للثقافة الأمازيغية في دورته التاسعة بقصر المؤتمرات بالمدينة خلال الفترة الممتدة بين 5 و7 يوليوز، وسيتم لمناسبته تنظيم مجموعة من السهرات الفنية يحييها خيرة الفنانين الأمازيغيين، إضافة إلى محور مخصص للشعر والفنون الأمازيغية.
وسيكون هذا المهرجان الذي ينظم منذ 8 سنوات خلت، مناسبة مواتية لإبراز الأثر الإيجابي للإسهامات الأمازيغية عموما وللحوار بين الثقافات على وجه الخصوص على السلام والديموقراطية والتنمية المستدامة والمحافظة على التراث.
وأعلنت مؤسسة روح فاس المنظمة لهذا المهرجان بتنسيق مع جمعية فاس سايس ومركز جنوب شمال بتعاون المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، عن أن مؤتمرا دوليا سينعقد موازاة مع الدورة، حول موضوع الأمازيغية والأندلس: حق الانتماء والضيافة”.
ويشارك خبراء وفعاليات وطنية ودولية، في هذا المؤتمر الذي يتيح الفرصة لمناقشة قضايا لها صلة بالتاريخ والهجرة والتبادل الثقافي وإسهامهما في التنمية والحوار الأورومغاربي، ويهم سنة محاور رئيسية سيتدارسها المتهمون المستدعون للمشاركة فيه.
وسيتدارس المشاركون مواضيع “الهويات المتعددة بالمنطقة” و”التعدد الثقافي المغاربي في ضوء علاقاته بالإرث الأندلسي” و”الثقافة المغاربية بين المد الإسلامي والقيم الغربية” و”آداب المهجر” و”الدراسات الثقافية والأندلسية” و”الضيافة وحق الانتماء”.
ويركز المؤتمر على الدلالة التاريخية والاجتماعية والانتثروبولوجية للثقافة الأمازيغية، والأدوار التي تضطلع بها في فهم التاريخ وتعزيز سبل التبادل الثقافي والتعايش، ووضع مقاربة متجانسة للسماح بتقوية الحوار بين الثقافات والسلم الاجتماعي والثقافة الديمقراطية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *