البام : المغرب تتقاسمه شرعيتان الملكية والجهاد

البام : المغرب تتقاسمه شرعيتان الملكية والجهاد

2005188-2767810تقدم النائب محمد بودرا أمس الأربعاء، بلجنة الداخلية بمجلس النواب بحضور وزير الداخلية محند العنصر بمداخلة في إطار مناقشة مشروع قانون رقم 12-131 المتعلق بمبادئ تحديد الدوائر الترابية للجماعات الترابية، أبرز من خلالها أن المشروع الذي وضعته وزارة الداخلية ذكي لأن أفكاره جاءت بشكل عام. وتعمد بودرا، عدم الدخول في التفاصيل التي من شأنها أن تكون مثار خلاف بين نواب الأمة وبين الفرقاء السياسيين، الشيء الذي لا ترغب فيه وزارة الداخلية التي تفضل التوافق والإجماع.

ومن جهة أخرى، لا حظ بودرا أن البعد التاريخي في مقاربة هذا المشروع تم تغييبه بشكل مطلق وكأن المغرب لا تاريخ له، أو كأن المغرب لم تكن فيه جهات تاريخية أيضا، من قبيل جهة النكور (أول إمارة إسلامية بالمغرب) وتامسنا وسجلماسة وسوس والصحراء والشاوية ودكالة …الخ.

وفي رده على ما جاء في مداخلة عبد الله بوانو رئيس فريق العدالة والتنمية الذي تحدث عن حرب “داحس والغبراء” قال بودرا إنه لم يسبق له أن سمع أو تعرف على زمان ومكان هذه المعركة، إلى أن أفهمه أحدهم بأن الأمر يتعلق بحرب دارت رحاها بالسعودية وفي مرحلة الجاهلية، قبل الإسلام، مسترسلا في قوله: “للحقيقة فأنا جاهل تماما بتاريخ السعودية والجزيرة العربية، لكن أعرف جيدا أن هناك معركة اسمها “بوكيدارن” التي دارت رحاها بالنكور، إقليم الحسيمة حاليا، وكانت حاسمة لدحض جيش المتمرد “الروكي بوحمارة” الذي كان يهدف إلى تزوير نسبه الشريف ومن ثم تزوير تاريخ المغرب”.

وبخصوص تناول بعض المتدخلين لموضوع الشرعية، أبرز بودرا أن المغرب تتقاسمه شرعيتان اثنتان: شرعية الملكية وشرعية الجهاد، وهاتان الشرعيتان هما اللتان صنعتا المغرب، وهذا الأمر يتأكد اليوم من خلال جهة الصحراء وجهات أخرى كان من الممكن أن تفقد أو تقتطع من ربوع الوطن لولا نباهة تدخلات الملكية التي يبدو أنها ملمة بهذا البعد التاريخي أكثر من الجميع.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *